الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 05:49 م

لمتابعة تنفيذ اتفاق المصالحة

الوفد الأمني المصري يعود إلى غزة قادماً من رام الله

الأحد 11 مارس 2018 03:01 م بتوقيت القدس المحتلة

الوفد الأمني المصري يعود إلى غزة قادماً من رام الله
أرسل إلى صديق

غزة -فلسطين الآن

وصل ظهر اليوم الأحد، الوفد الأمني المصري، مجدداً إلى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون/ إيرز،  بعد مغادرته إلى رام الله الخميس الماضي، في إطار متابعة الراعي المصري تنفيذ اتفاق المصالحة الذي وقعت عليه حركتا حماس وفتح في القاهرة.

وأفادت مصادر محلية أن الوفد الأمني المصري عقد عدة اجتماعات مع مسؤولين في حكومة الوفاق الوطني، ومسؤولين في رام الله.

وأوضحت المصادر، أن المسؤولين في غزة بانتظار الكشف عن نتائج الاجتماعات، التي عقدها الوفد في رام الله.

ويترأس الوفد الأمني المصري اللواء في جهاز المخابرات العامة سامح نبيل، وبعضوية العميد في الجهاز عبد الهادي فرج، والقنصل العام المصري في رام الله خالد سامي.

وعقد الوفد خلال تواجده في قطاع غزة سلسلة لقاءات مع حركتي حماس وفتح، والفصائل الفلسطينية، ووزراء في حكومة الوفاق.

والتقى الوفد برئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية مرتين خلال تواجده في غزة، في حين التقى قبيل مغادرته الخميس الماضي، بنائب رئيس الوزراء زياد أبو عمرو، ضمن مباحثات يُجريها بشأن سُبل تنفيذ اتفاق المصالحة.

ويعاني قطاع غزة الذي يعيش فيه أكثر من مليوني نسمة، أوضاعًا معيشية متردية، جراء الحصار الصهيوني المستمر منذ نحو 12 عامًا، في ظل استمرار فرض رئيس السلطة محمود عباس العقوبات على غزة.

ووقعت حركتا فتح وحماس في الـ 12 من أكتوبر الماضي اتفاقاً لإتمام ملفات المصالحة الفلسطينية، إلا أنه لم يطبق وفق ما تم الاتفاق عليه.

وعقد الوفد المكون من قيادات من حماس في الداخل والخارج، لقاءات عدة مع المخابرات المصرية، في إطار متابعة تحقيق المصالحة الفلسطينية.

وجاء الوفد المصري لغزة بعد زيارة أجرتها حركة حماس برئاسة رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية للقاهرة، في محاولة لإحياء المصالحة بعد تنكر حكومة الوفاق لعدد من بنود اتفاقات المصالحة التي رعتها القاهرة.

المصدر: فلسطين الآن