الجمعة 21 سبتمبر 2018 07:22 ص

أجهزة أمن السلطة تقمع مسيرة لحزب التحرير في الضفة

الأحد 15 أبريل 2018 05:07 م بتوقيت القدس المحتلة

أجهزة أمن السلطة تقمع مسيرة لحزب التحرير في الضفة
أرسل إلى صديق

فلسطين الآن

أصيب العشرات من أعضاء وأنصار حزب التحرير، واعتقل آخرون بعدما قمعت أجهزة الأمن التابعة للسلطة، أمس السبت، مسيرة نظمها حزب التحرير في الذكرى الـ 97 لهدم الخلافة الإسلامية، في الخليل، وجنين جنوب الضفة المحتلة وشمالها.

وذكرت مصادر إعلامية، بأن عشرات من العناصر الأمنية التابعة للسلطة، شكلت حاجزًا أمنيًّا على الشارع الرئيس المؤدي إلى دوار بن رشد وقمعت مسيرة حزب التحرير، التي ضمت المئات بعد دقائق من انطلاقها من مسجد الحسين في عين سارة وسط الخليل.

وأضافت المصادر أنه بمجرد وصول المسيرة إلى دوار بن رشد تعرضت لقمع أمن السلطة عبر الرصاص والقنابل المسيلة للدموع حيث أصيب العشرات من المشاركين بحالات اختناق عولجوا إثرها ميدانيا.

ويذكر أن القمع جاء على الرغم من أن الأجهزة الأمنية وافقت على طلب الحزب تنظيم المسيرة "شريطة الحفاظ على الأمن العام وعدم عرقلة السير"، وفق ما جاء في نص الموافقة.

كما فرقت أجهزة أمن السلطة في جنين شمال الضفة الغربية اليوم مسيرة لحزب التحرير أمام مسجد جنين الكبير والتي كانت مقررة ضمن سلسلة مسيرات للحزب في الضفة الغربية اليوم.

وقالت مصادر محلية "إن عناصر الأمن أحاطوا بالمسيرة من كل جانب، ثم هاجموا أعضاء حزب التحرير بعد تجمعهم أمام المسجد الكبير، وأجبروهم على فض مسيرتهم.

وأشارت إلى إطلاق النار من الأمن في الهواء لتفريق المتظاهرين من حزب التحرير الذين تجمعوا لذكرى هدم الخلافة قبل أن تتفرق المسيرة التي سبق وفرقت في المكان ذاته خلال سنوات سابقة.

وأفادت مصادر في المكتب الإعلامي لحزب التحرير في فلسطين بأن السلطة في جنين بدأت منذ الصباح بنصب الحواجز على مداخل المدينة واعتقال من تشتبه بحضوره من أجل المشاركة في المسيرة، ومن أمام المسجد الكبير ومحيطه بمدينة جنين.

من جانبه، أكد المهندس باهر صالح من حزب التحرير، أن الجريمة التي اقترفتها الأجهزة الأمنية عززت حالة الاحتقان التي لدى الناس على السلطة، مما جعل الناس في الطرقات يلعنونها ويلعنون القائمين عليها.

وتساءل صالح، "لمصلحة من يُمنع أهل فلسطين من استنصار الأمة الاسلامية وجيوشها لتحرير بيت المقدس؟! وما هي الجريمة التي يُعتقل من أجلها شباب وأنصار الحزب في جنين؟! وما هذه الهستيريا التي أصابت الأجهزة الأمنية حتى تعتقل الأطفال وتضرب الناس في الطرقات ومن على أبواب المسجد؟!".

المصدر: وكالات