الأربعاء 19 سبتمبر 2018 05:36 م

المشاركون باجتماعات عمان يبحثون مع "كرينبول" أزمة أونروا

الثلاثاء 19 يونيو 2018 04:48 م بتوقيت القدس المحتلة

المشاركون باجتماعات عمان يبحثون مع "كرينبول" أزمة أونروا
أرسل إلى صديق

عمان - فلسطين الآن

بحثت وفود الدول العربية المضيفة للاجئين المشاركة في اجتماعات اللجنة الاستشارية في عمان مع مفوض عام وكالة الغوث (أونروا) بيير كرينبول الأزمة المالية التي تعاني منها الوكالة والاجراءات والتدابير التي اتخذتها إدارته لمواجهتها.

وكانت وفود الدول المضيفة التقت مساء يوم أمس بمفوض عام وكالة الغوث على هامش اجتماعات اللجنة الاستشارية التي انطلقت أعمالها صباحا في الأردن (البحر الميت ) وتستمر ليومين لمناقشة الأزمة المالية والتحديات التي تواجه عمل وكالة الغوث الدولية.

وحضر الاجتماع نائب مفوض عام وكالة الغوث ساندرا ميتشل، رئيس اللجنة الاستشارية السفير المصري عادل طارق، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون اللاجئين أحمد أبو هولي، الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية سعيد أبو علي، القائم بأعمال مدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية بوزارة الخارجية الأردنية نضال حداد، المدير العام للهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين العرب في سوريا على مصطفى،  مدير عام دائرة شؤون اللاجئين بالمنظمة أحمد حنون .

أاطلع كرينبول وفود الدول العربية على نتائج مؤتمر روما وكذلك تحركاته واتصالاته مع دول الاتحاد الأوروبي، كما أطلعهم على نتائج حملة رمضان لجمع التبرعات لسد العجز المالي الذي تعاني منه وكالة الغوث وإلى أين وصل العجز.

واوضح أن وكالته أعلنت مسبقا عن عجز مالي وصل إلى 446 مليون دولار، بسبب تخفيض أمريكا لتبرعاتها إلى 65 مليون دولار من إجمالي تبرعاتها التي تصل إلى 365 مليون دولار، مشيرا إلى أن وكالة الغوث حصلت على 200 مليون دولار تبرعت بها قطر والسعودية والامارات واليابات وكندا والهند والنرويج وغيرها من الدول، الأمر الذي أدى إلى انخفاض العجز المالي إلى 246 مليون دولار، ليصل إجمالي العجز بعد إضافة 10 مليون دولار مناشدة صحية طارئة إلى 256 مليون دولار.

وأشار إلى أنه في فترة الصيف لا تمتلك وكالة الغوث أي ضمانات لبدء العام الدراسي في شهر تموز القادم إذا لم يتم تغطية العجز المالي.

وحول ميزانية الطوارئ كشف كرينبول نفاد تمويل برنامج الطوارئ الذي يقدم المساعدات الغذائية الطارئة الى ما يقارب مليون لاجئ فلسطيني في قطاع غزة ومئة الف لاجئ في الضفة الغربية، مشيرا إلى أن هذا الأمر سيكون له تأثير وانعكاسات خطيرة على المنطقة وأن الوضع سيكون أكثر صعوبة.

ومن جهته، قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون اللاجئين إن وفود الدول العربية المضيفة أثنت على جهود مفوض عام وكالة الغوث لاحتواء الأزمة المالية التي تعاني منها الوكالة، والتدابير التي اتخذتها إدارته لضمان استمرارية عمل برامجها والخدمات التي تقدمها للاجئين الفلسطينيين.

وأكد أبو هولي أن وفود الدول العربية المضيفة نقلت موقفها  الرافض لجوء وكالة الغوث إلى تقليص خدماتها المقدمة للاجئين الفلسطينيين في كافة مناطق عملياتها كأحد التدابير للخروج من أزمتها المالية، معتبرين أن معالجة الأزمة المالية تتم من خلال تخصيص موارد ثابتة ودائمة لميزانية وكالة الغوث قابلة للتنبؤ من خلال الامم المتحدة وتوسيع قاعدة المانحين والبحث عن شركاء جدد.

المصدر: فلسطين الآن