الإثنين 10 ديسمبر 2018 12:37 م

هنية يبلغ القاهرة موافقة حركته على الورقة المصرية للمصالحة

الخميس 19 يوليو 2018 04:29 م بتوقيت القدس المحتلة

هنية يبلغ القاهرة موافقة حركته على الورقة المصرية للمصالحة
أرسل إلى صديق

غزة - فلسطين الآن

أبلغ رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية، وزير المخابرات المصرية العامة عباس كامل، موافقة حركته الكاملة على الورقة المصرية للمصالحة الفلسطينية.

ووفق بيان لمكتب هنية؛ فإن رئيس حماس هاتف الوزير المصري وهنأه بالثقة التي أولاها إياها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وتسلمه مهامه وزيراً للمخابرات.

وتناول هنية مع الوزير المصري خلال الاتصال التطورات الأخيرة في القضية الفلسطينية وخاصة ملف المصالحة والمشاريع الإنسانية لأبناء قطاع غزة بالإضافة إلى التصعيد الإسرائيلي الأخير.

وأكد هنية للوزير المصري موافقة حماس على الورقة المصرية التي قُدمت لوفد الحركة في زيارته الأخيرة للقاهرة الأسبوع الماضي، والتي كانت حصيلة حوار معمق واعتماد قيادة الحركة لها انطلاقاً من تقديرها للظروف الاستثنائية التي تمر بها الساحة الفلسطينية والاستهداف الخطير للقضية خاصة في ملفي القدس واللاجئين .

وقد عبر هنية عن تقديره للروح الإيجابية التي سادت النقاشات خلال زيارة وفد الحركة برئاسة الشيخ صالح العاروري و مؤكدًا جاهزية الحركة للتعاون في كافة المسارات.

وكان مصدر فلسطيني رفيع، قد كشف لـ"الأناضول" قبل عدة أيام موافقة حركة حماس على المبادرة المصرية للمصالحة.

وتنص الرؤية المصرية على ما يلي: 

أولاً: إلغاء العقوبات كافة التي فرضتها السلطة الفلسطينية على قطاع غزة قبل عام ونصف وعلى رأسها إعادة رواتب موظفي الفلسطينية كاملة ودفع السلطة للموازنات التشغيلية للوزارات والمؤسسات الحكومية.

ثانياً: تلتزم حركة حماس بعدم التدخل في عمل حكومة الوفاق الفلسطينية وتبسط الحكومة سيطرتها الكاملة على القطاع من خلال تولي الوزراء لمهامهم الحكومية بالوزارات وتلتزم حركة حماس بتسهيل عملهم دون عوائق أو معيقات.

ثالثاً: تشغيل محطة الكهرباء من خلال توفير الوقود لها بدون فرض ضرائب عليه وتلتزم الحكومة بمراقبة عملية الجباية من المواطنين لكي تتمكن من دفع ثمن الوقود المقدم.

رابعاً: تبدأ المشاورات بعد شهر من الان لتشكيل حكومة وحدة وطنية تضم كافة الفصائل الفلسطينية برنامجها برنامج منظمة التحرير الفلسطينية.

خامساً: تلتزم السلطة بتسكين وتعيين موظفي حركة حماس وبشكل مبدئي 20 ألف موظف مدني ودفع رواتبهم كاملة كموظفي السلطة الذين يتقاضون رواتب من حكومة الوفاق الفلسطينية الان.

وترعى مصر العمل من أجل تحقيق المصالحة الفلسطينية وكانت فتح وحماس قد توصلتا أكثر من مرة إلى تفاهمات من أجل المضي قدما بها إلا أن عراقيلاً كثيرة كانت تسفر في النهاية عن فشل تلك الجهود فيما تتبادل الحركات الاتهامات بمسؤولية كل منهما عن استمرار حالة الانقسام. 

المصدر: فلسطين الآن