الأربعاء 15 أغسطس 2018 04:37 م

ستكون أقوى من السابق

صحيفة: جوله من الصراع ستندلع مرة أخرى على جبهة غزة

الأحد 22 يوليو 2018 04:07 م بتوقيت القدس المحتلة

صحيفة: جوله من الصراع ستندلع مرة أخرى على جبهة غزة
أرسل إلى صديق

القدس المحتلة - فلسطين الآن

أكد خبير عسكري إسرائيلي الأحد، أن "جولة العنف القادمة التي ستندلع مرة أخرى عاجلاً أم آجلاً في غزة؛ ستكون أخطر من سابقتها"، مستبعداً في الوقت ذاته "وقوع عملية عسكرية واسعة في الوقت الحالي".

وقال الخبير الإسرائيلي في صحيفة "هآرتس" عاموس هرئيل إن "مقتل أحد جنود الجيش الإسرائيلي على حدود غزة، لأول مرة منذ أربع سنوات، وتفجير مقرات حماس، والتهديدات التي أدلى بها سياسيون، تشير إلى علامات مبكرة لعملية عسكرية واسعة في قطاع غزة؛ لكنها لا تزال بعيدة".

ودلل على ذلك، بـ"السرعة التي قبل بها الفلسطينيون اقتراح مصر والأمم المتحدة بوقف إطلاق النار، إضافة لطبيعة النشاط العسكري لكلا الجانبين"، مضيفاً أن "إسرائيل قصفت مقرات حماس، لكنها كانت حريصة على عدم ضرب قادتها الكبار".

وتابع قائلاً: "امتنعت حماس عن إطلاق الصواريخ في عمق إسرائيل، حتى بعدما تعرضت للضرب، والنتيجة تجنب الحرب، ولكن ربما في الوقت الحالي فقط"، مرجحاً أن يكون مقتل الجندي الإسرائيلي الرقيب الأول أفيف ليفي الجمعة الماضي على يد قناص فلسطيني، مرتبطاً باستشهاد أحد عناصر كتائب القسام الخميس الماضي في قصف إسرائيلي.

وأشار الخبير الإسرائيلي إلى المشاورات التي جرت بمشاركة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ووزير الحرب وقادة الجيش الإسرائيلي ومسؤولي جهاز "الشاباك"، عقب مقتل الجندي ليفي، معتبراً أن "الرد الآخر، الذي صودق عليه، أقسى من المعتاد".

وأضاف أن "إسرائيل امتنعت عن رفع الضربات إلى مستوى آخر في الوقت الحالي، فهي لا تلجأ حالياً إلى عمليات القتل المستهدفة، واغتيال كبار الشخصيات في حماس".

وأكد هرئيل، أن "مقتل الجندي الإسرائيلي، كان بمثابة تذكير محزن بأن الاحتكاك في غزة لا يقتصر على الطائرات الورقية والبالونات الحارقة، مع التذكير بأن الطائرات الورقية يمكنها أن تشعل النار مرة أخرى غداً أو بعد غد".

"ومع تصاعد التوتر على الحدود، من الواضح أن الخسائر الإسرائيلية الإضافية سوف تسرع اندلاع مواجهة أوسع، مع إدراك أن كل جولة من العنف، تبدأ بمستوى خطورة أعلى من الجولة السابقة، وفي نفس الوقت يبدأ العد التنازلي للجولة القادمة"، وفق الخبير.

ورأى أن دعوة قيادة الجبهة الداخلية الإسرائيلية، إلى "العودة إلى الروتين في بلدات غلاف غزة؛ هي الإشارة الأكثر دقة بأن إسرائيل تعتقد أن التصعيد الحالي أصبح خلفنا"، لافتا إلى "دعوة الثلاثي الأمريكي، صهر الرئيس جاريد كوشنر والمبعوث جيسون غرينبلات والسفير لدى إسرائيل ديفيد فريدمان، حركة حماس إلى التخلي عن مسار الإرهاب والتمتع بمساعدات اقتصادية واسعة".

وأوضح أن "حماس" التي تعتبر الثلاثي بمثابة "ناطقين بلسان الاحتلال؛ رفضت العرض"، معتقدا أن "التوتر على الحدود سيندلع مرة أخرى عاجلا أم آجلا، في ظل تخريب أي جهد لإعادة إعمار القطاع، وفي ظل عدم خروج إسرائيل من جلدتها لحل الأزمة الإنسانية".

وأكد الخبير الإسرائيلي أنه "إذا كان عدد الضحايا أعلى في المرة القادمة، فليس من المؤكد أن جهود ميلادينوف والمصريين ستكون كافية لتحقيق الهدوء في المرة القادمة".

من جانبه، أوضح الكاتب الإسرائيلي لدى صحيفة "إسرائيل اليوم" أمنون لورد، أنه "لا يزال من السابق لأوانه تقدير ما إذا تم خلال الجولة التي وقعت في نهاية الأسبوع؛ إعادة الردع"، مؤكدا أن "كل الخيارات أمام الجيش الإسرائيلي مفتوحة، حيث نقل عن الناطق بلسان الجيش قوله: المجموعة الكاملة للأهداف مفتوحة، وليس هناك حصانة لقيادة حماس".

واعتبر لورد أن "الجيش أرسى لنفسه شرعية الرد على هجوم الطائرات، عبر مهاجمة الأصول العسكرية لحماس؛ بدءا من تصفية النشطاء إلى تدمير البنية التحتية للقيادة واللوجستيات، وصولا إلى تدمير الأنفاق".

المصدر: الإعلام العبري