السبت 17 نوفمبر 2018 03:13 م

باحثون: التكنولوجيا لن تنقذ البشرية من ارتفاع درجات الحرارة

الإثنين 13 أغسطس 2018 02:35 م بتوقيت القدس المحتلة

باحثون: التكنولوجيا لن تنقذ البشرية من ارتفاع درجات الحرارة
أرسل إلى صديق

وكالات - فلسطين الآن

أفاد باحثون في دراسة سابقة، بأن حقن جزيئات الغاز في الغلاف الجوي من شأنه تخفيض ارتفاع درجات الحرارة العالمية بما فيه الكفاية لمنع موت المحاصيل الزراعية.

في المقابل ذكرت دراسة حديثة رافضة لنظرية 'منع الاحتباس الحراري' أنَّ حجب أشعة الشمس لتبريد الأرض لن ينقذ البشرية من آثار التغير المناخي، وأظهر الباحثون الذين قاموا بتحليل الآثار الماضية للثورات البركانية، أنَّ حماية الغلاف الجوي تضر المحاصيل بقدر ما تساعدها.

وأّكّد الباحثون أن تبريد الغلاف الجوي بالأساليب المتبعة، سيؤثر على الإنتاجية بسبب الحد من ضوء الشمس، مما يجعل العملية غير فعالة كوسيلة لوقف الاحتباس الحراري العالمي .

كما يعتقد بعض الخبراء أن البشر يمكنهم حقن جزيئات مماثلة في الغلاف الجوي، ويمكن أن يساهم هذا الأمر في تبريد الأرض بشكل مصطنع، للتخفيف من ظاهرة الاحتباس الحراري الناتجة عن زيادة مستويات ثاني أوكسيد الكربون.

ويعد هذا النوع من الهندسة الجيولوجية الشمسية، من الطرق المقترحة لمساعدة البشرية على إدارة تأثيرات الاحتباس الحراري، إذ تشير النتائج التي توصل إليها باحثون من جامعة كاليفورنيا، إلى أن هذه التكنولوجيا قد لا تكون فعالة كما هو متوقع.

وقال أحد الخبراء ''إن تظليل الكوكب يؤدي إلى الحفاظ على برودته، ما يساعد المحاصيل على النمو بشكل أفضل، ومع ذلك تحتاج النباتات أيضًا إلى أشعة الشمس لتنمو، لذا فإن حجب ضوء الشمس يمكن أن يؤثر على النمو''.

كما أوضح بعض الباحثين الآخرين أن الهندسة الجيولوجية الشمسية قد لا تنجح بشكل جيد بالنسبة للزراعة، ولكن هناك قطاعات أخرى في الاقتصاد يمكن أن تستفيد بشكل كبير.

المصدر: فلسطين الآن

Hotelsсombined Many GEOs