الأحد 18 نوفمبر 2018 02:11 م

البيت الأبيض: الإدارة الأميركية تراقب وضع تركيا "عن كثب"

الثلاثاء 14 أغسطس 2018 11:00 ص بتوقيت القدس المحتلة

البيت الأبيض: الإدارة الأميركية تراقب وضع تركيا "عن كثب"
أرسل إلى صديق

قال كيفن هاسيت المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض إن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تراقب الوضع المالي في تركيا "عن كثب" وذلك بعد التراجع الحاد للعملة التركية مقابل الدولار في الأيام الأخيرة.

وأبلغ هاسيت، رئيس مجلس المستشارين الاقتصاديين للبيت الأبيض، تلفزيون ام.اس.ان.بي.سي "نراقب الوضع عن كثب. وزير الخزانة (ستيفن) منوتشين يراقبه عن كثب."

وأضاف أن قرار ترامب مضاعفة الرسوم الجمركية على الصلب التركي ليس سوى "جزء ضئيل ضئيل" من الناتج المحلي الإجمالي لتركيا مما يعني أن تراجع العملة 40 بالمئة هو مؤشر على أن العديد من العوامل الأساسية للاقتصاد لا تعمل على النحو الصحيح حسبما قال.

من جهة أخرى، ذكر البيت الأبيض أن مستشاره للأمن القومي جون بولتون التقى بالسفير التركي لدى الولايات المتحدة من أجل بحث احتجاز أنقرة القس الأميركي أندرو برانسون.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز "بناء على طلب السفير التركي، التقى السفير جون بولتون بسفير تركيا سردار كيليش في البيت الأبيض. بحثا استمرار احتجاز تركيا للقس أندرو برانسون ووضع العلاقات الأميركية التركية".

وعلى الرغم من التقارير التي تفيد بتحديد الولايات المتحدة موعدا نهائيا لتركيا من أجل تسليم برانسون، قال مسؤولون أمريكيون إنه لا توجد مهلة في هذا الصدد.

ولا يوجد ما يشير إلى استعداد الولايات المتحدة للتفاوض مع تركيا بشأن برانسون، في ظل قناعة ترامب حتى الآن فيما يبدو بترك ضغوطه الاقتصادية تلقي بظلالها على الاقتصاد التركي.

وكانت واشنطن فرضت هذا الشهر عقوبات على أكبر مسؤولين في حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان في محاولة جديدة لحمل تركيا على تسليم برانسون، المتهم بمساندة محاولة الانقلاب على أردوغان قبل عامين.

ألمانيا تدخل على الخط

وفي برلين، قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إن ألمانيا تريد أن ترى رخاء اقتصاديا في تركيا وإن على أنقرة أن تضمن استقلالية بنكها المركزي.

وقالت ميركل خلال مؤتمر صحفي في برلين عندما سئلت عن الوضع الاقتصادي في تركيا "لا توجد مصلحة لأي أحد في عدم استقرار اقتصادي في تركيا. لكن يجب بذل كل شيء لضمان بنك مركزي مستقل."

وأضافت "ألمانيا ترغب في رؤية تركيا مزدهرة اقتصاديا. هذا من مصلحتنا."

المصدر: وكالات

Hotelsсombined Many GEOs