الأحد 18 نوفمبر 2018 02:03 م

التسوية تعني الاستسلام..

والد هدار غولدين: الحكومة استسلمت لـ"حماس"

الأربعاء 15 أغسطس 2018 12:43 م بتوقيت القدس المحتلة

والد هدار غولدين: الحكومة استسلمت لـ"حماس"
أرسل إلى صديق

هاجم "سمحا غولدين" والد الجندي الإسرائيلي "هدار غولدين"، الذي فقدت آثاره في حرب عام 2014 على غزة، الحكومة الإسرائيلية بسبب التسوية التي قد يتم التوصل إليها مع حركة "حماس" في غزة، في حديث للقناة العاشرة العبرية صباح اليوم.

وقال غولدين إن "التسوية تعني استسلام حكومة إسرائيل لحماس، ونتنياهو أرسل ابني إلى المعركة، لكنه لم يعده منها".

وقال جولدين أيضا "في نهاية "الجرف الصامد" (المسمى الإسرائيلي للحرب على غزة عام 2014) كان هناك اتفاق بين إسرائيل وحماس، ولم تصر إسرائيل في هذا الاتفاق على استعادة القتلى، ومن وجهة نظر سياسية، وأخلاقية، وكذلك من وجهة نظر الحصانة القومية، هذا سيئ جداً".

والد الجندي المفقود في غزة، قال أيضا إنه يطالب أن تكون إعادة الجثث على رأس أولويات حكومة إسرائيل.. "فهذا ما تعهد به رئيس الوزراء قبل أربع سنوات".

وأضاف: "على الإسرائيليين أن يدركوا أنه لن يكون أي هدوء، طالما أن حماس موجودة هناك (في غزة)، وفي السنوات الأربع الأخيرة، كل ما فعلته حكومة إسرائيل أدى إلى تعزيز حركة حماس، التي باتت في أوج قوتها، وهم يبتزوننا الآن، ونحن استسلمنا لهم، وبتنا نقبل الهدوء المشروط (من طرف حماس)، وبعد أسبوعين سيطلقون النار ويأتوننا بمطالب جديدة".

وتقدمت عائلة الجندي غولدين اليوم إلى المحكمة العليا الإسرائيلية للحصول على قرار يلزم اللجنة الوزارية المختصة في قضية إعادة الأسرى والمفقودين بالالتئام.

وحسب الالتماس فإن هذه اللجنة لم تلتئم منذ ستة أشهر، ولم تقدم أية معلومات لعائلة جولدين منذ شهر تشرين الثاني عام 2016.

وتطالب العائلة في التماسها للمحكمة بمنع كل ما يمكن أن يؤدي إلى التوصل لتسوية مع "حماس" ما لم تلتئم اللجنة الوزارية وتناقش قضية إعادة الإسرائيليين والجثث من غزة.

المصدر: وكالات

Hotelsсombined Many GEOs