الإثنين 24 سبتمبر 2018 08:24 م

نقص السوائل أهم أسباب المغص الكلوى

الثلاثاء 11 سبتمبر 2018 08:40 ص بتوقيت القدس المحتلة

نقص السوائل أهم أسباب المغص الكلوى
أرسل إلى صديق

فلسطين الآن

المغص الكلوى هو ألم حاد شديد بأحد جانبى الجسم فى منطقة الكليتين، وهذا المغص أحياناً يكون غير محتمل ويصاحبه أعراض أخرى كالقىء أو ارتفاع درجة حرارة الجسم ويصفه بعض المرضى بأنه حالة من الألم الداخلى الذى لا يطاق يشعر معها بأن الكلى تحولت إلى حجر ثقيل بالجانب يصعب معه التنفس بشكل طبيعى.

يقول الدكتور محمد حسنى جابر استشارى جراحة المسالك البولية بمستشفى أحمد ماهر التعليمى: إن المغص الكلوى له عدة أسباب أكثرها شيوعاً ارتفاع تركيز البول وتكون أملاح بللورية به نتيجة عدم تناول كميات كافية من السوائل خاصة عند ارتفاع درجة حرارة الجو أو البيئة المحيطة بالمريض كحال العاملين أمام الأفران، وأحياناً تتكون هذه البللورات نتيجة تناول كميات كبيرة من الأطعمة والمشروبات الغنية بأملاح الأوكسالات أو أملاح حمض البوليك مثل الجمبرى والسردين والبيض والكبدة والكلاوى والمخ والشيكولاته ومادة الكولا والطماطم الطازجة والسبانخ والمانجو والفراولة وتناول كميات كبيرة من الشاى والقهوة، ويؤدى استمرار هذا التركيز المرتفع للبلورات بالبول إلى تجمعها وتكون حصوات بالكلى أو الحالب حيث ينتج المغص من تقلصات الجهاز البولى لطرد هذه البللورات أو الحصوات ولتجنب هذه الحالة لابد من شرب كميات كافية من الماء خاصة فى حال تعرق الجسم بكثرة، ومقياسنا فى ذلك يكون تكوّن كميات كبيرة من البول غير المركز (شفاف وليس له لون).

ويضيف الدكتور محمد حسنى جابر: من أسباب المغص الكلوى الشائعة وجود التهاب بكتيرى حاد بالكليتين ويصاحبه فى هذه الحالة ارتفاع حاد لدرجة حرارة الجسم وإحساس بالإجهاد، ومن الأسباب الأخرى الأقل شيوعاً وجود ضيق بالحالب ووجود تجلطات دموية داخل الحالب أو جلطات داخل الشجرة الشريانية للكلى، والمغص الكلوى عرض يدفع المريض دائماً لاستشارة الطبيب بصورة عاجلة لإيقاف الألم الشديد ولابد من عمل الفحوص اللازمة لتشخيص السبب، ولكن السؤال الذى يؤرق الكثير من المرضى: هل المغص الكلوى عرض خطير يهدد حياة المريض؟

ويوضح الدكتور محمد حسنى جابر: فى الحقيقة هو ليس خطيراً فى حد ذاته ولكنه عندما يكون متكرراً ويهمل علاج أسبابه يؤثر بشكل سلبى على وظائف ومهام الكليتين وأحياناً يسبب توقف الكلى عن العمل وأحياناً أخرى يسبب ضمور الكلية لو استمر انسداد سريان البول من الكلية لفترة طويلة، وألم المغص الكلوى يشبه الألم المصاحب لبعض الحالات المرضية التى تحتاج لتدخل سريع مثل التهاب الزائدة الدودية بالجانب الأيمن والحمل خارج

الرحم والتواء المبيض فى السيدات وتمدد الشريان الأورطى البطينى والتواء الحبل المنوى فى الرجال والأزمات القلبية الناتجة من انسداد الشريان التاجى والالتهاب الرئوى والبللورى الحاد وفى حالة حدوث المغص الكلوى فى السيدات الحوامل لابد من سرعة تشخيص السبب وعلاجه حتى لا يهدد استمرار الحمل ومن الأمراض التى تسبب ألماً بالجانبين يشبه إلى حد كبير المغص الكلوى التهاب القولون والتهاب الأعصاب الفيروسى أو الناتج عن مرض السكر أو الناتج عن أمراض العمود الفقرى أو التهاب عضلات الظهر ومن المهم استبعاد وجود هذه الأسباب.

ويضيف الدكتور محمد حسنى جابر: يتم تشخيص المغص الكلوى بالفحص الإكلينيكى للمريض وإعطاؤه الأدوية اللازمة لتسكين الألم بصورة سريعة وأحياناً يحتاج المريض لدخول المستشفى عندما لا يستجيب للأدوية عن طريق الفم حيث يحتاج لإعطاء الأدوية بالحقن بالوريد أو عندما يكون محل إقامة المريض بعيداً عن مكان الرعاية الطبية أو عندما يتكرر المغص على فترات متقاربة يصعب معه تحمل المريض وبعد التشخيص المبدئى وعلاج الألم يتم عمل تحليل بول معملى وأشعة بالموجات فوق الصوتية، وفى حالة الاشتباه فى وجود حصوات بالجهاز البولى يتم عمل أشعة مقطعية بدون صبغة لتحديد مكان الحصوة وحجمها وكثافتها ويتحدد بعدها الطريقة المناسبة للعلاج وفى حالة الاشتباه بوجود ضيق بالحالب أو حوض الكلية يتم عمل أشعة بالصبغة للمسالك البولية لتحديد مكان الضيق وطوله ويتم تحديد طريقة العلاج وعند وجود تجلطات دموية بالحالب ناتجة من وجود نزيف بالجهاز البولى يتم إعطاء المريض العلاج اللازم لإيقاف النزيف وتحديد سببه وعلاجه وفى حالة وجود التهاب بالكليتين يتم عمل مزرعة للبول لإعطاء المريض العلاج المناسب.

المصدر: وكالات