الإثنين 24 سبتمبر 2018 08:33 م

عودة جدل الصلاة في "آيا صوفيا" بإسطنبول بعد حكم قضائي

الخميس 13 سبتمبر 2018 06:30 م بتوقيت القدس المحتلة

عودة جدل الصلاة في "آيا صوفيا" بإسطنبول بعد حكم قضائي
أرسل إلى صديق

أنقرة - فلسطين الآن

عاد جدل الصلاة في متحف "آيا صوفيا" التركي، من جديد إلى الواجهة، بعد حكم قضائي برفض طلب قدمته مؤسسة تركية للسماح للمسلمين بالصلاه فيه.

ورفضت المحكمة الدستورية التركية، الخميس، طلب السماح بالصلاة في متحف آيا صوفيا في إسطنبول، الذي كان كنيسة قبل أن يتحول مسجداً على مر التاريخ.

وكانت مؤسسة التراث التركي المستقلة تقدمت بالطلب، وقالت إن منع المصلين من أداء الصلاة في آيا صوفيا هو انتهاك لحرية التعبير والرأي.

وأثار الأمر تعليقات تركية، على مواقع التواصل الاجتماعي، بين من يرون أنه حق للمسلمين بالصلاة فيه، وآخرون اعتبروا أنه يجب إعادة المتحف إلى كنيسة كما كان في البداية، وبين من يرى أنه من الأفضل أن يبقى على حاله متحفا، لوقف الصراع حول هذا الأمر.

وكانت "آيا صوفيا" كنيسة في القرن السادس في عهد الإمبراطورية البيزنطية المسيحية، وكانت مقراً لبطريركية القسطنطينية، الاسم السابق لإسطنبول.

وتحولت الكنيسة إلى مسجد في العهد العثماني مع دخول القوات العثمانية إلى المدينة في 1453، إذ أمر السلطان محمد الثاني بتحويل آيا صوفيا إلى مسجد، وبنيت المآذن الإسلامية حول قبتها البيزنطية، التي ما زالت واضحة حتى اليوم.

وفي ثلاثينيات القرن الماضي، أمر العلمانيون في تركيا بعهد المؤسس العلماني مصطفى كمال أتاتورك، بتحويل آيا صوفيا إلى متحف. ويخشى العلمانيون في تركيا من إعادة استخدامه مسجداً.

ومنذ وصول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى السلطة، ويزايد النشاط الإسلامي داخل المتحف، وتتم داخله تلاوة القرآن في مناسبات عدة.

وفي عهد أردوغان أيضاً، تم إعادة الأذان رسمياً إلى "آيا صوفيا" في تركيا لأول مرة منذ عقود.

المصدر: فلسطين الآن