الخميس 18 أكتوبر 2018 08:46 م

إحصائية في معدلات هجرة اليهود من وإلى "إسرائيل"

السبت 22 سبتمبر 2018 02:33 م بتوقيت القدس المحتلة

إحصائية في معدلات هجرة اليهود من وإلى "إسرائيل"
أرسل إلى صديق

قال الكاتب الإسرائيلي في موقع "نيوز ون" الإخباري إيهود فليرسمان إن "هناك تراجعاً في أعداد اليهود المهاجرين من إسرائيل إلى الخارج، بعد أن تعاظمت هذه النسبة في السنوات الأخيرة".

وأضاف في مقال تحليلي رقمي، أنه "في السنوات الست بين عامي 2001-2006 هاجر من إسرائيل قرابة 14 من كل ألف إسرائيلي، وفي الأعوام الستة التالية بين 2006-2011 غادرها خمسة إسرائيليين من كل ألف".
ونقل عن الجهاز المركزي للإحصاء الإسرائيلي أنه "نشر معطيات إحصائية لافتة لأعداد الإسرائيليين الذين يغادرون البلاد، ولا يعودون إليها خلال عام كامل، وعدد العائدين إليها بعد أن قضوا أكثر من عام خارج إسرائيل".
وأوضح أن "جهاز الإحصاء دأب على هذه العادة منذ العام 1971، حيث تنشر المعطيات الخاصة بالسنوات الست الأولى من كل عقد، وأعداد المغادرين نسبة إلى كل ألف نسمة".
وفصل المقال قائلاً أنه "بين عامي 1971-1976 وصل إسرائيل 65.400 إسرائيلي، مقابل 1945 ألفا غادرها، وبين 1981-1986 وصلها 66.900 إسرائيلي، فيما غادرها في نفس المدة 1608 إسرائيلي، وبين عامي 1991-1996 وصلها 80.200 نسمة، فيما غادرها 1484 إسرائيلي، وبين عامي 2001-2006 وصل إسرائيل 92.700، فيما غادرها 1361 إسرائيل، أما بين عامي 2011-2016 فقد وصل إسرائيل 42.400، فيما غادرها 516 إسرائيلي فقط".
وأكد أن "هذه الأرقام تشير أنه في السنوات الست الأخيرة حصل تراجع ملموس ولافت في أعداد المهاجرين من إسرائيل بصورة مذهلة، بعد أن كانت النسبة في العقود الأولى لقيام الدولة تشهد معدلات كبيرة في أعداد المهاجرين منها، وسيكون من الساذج إعطاء تفسير واحد وحيد لهذه المعطيات المتباينة".
ولفت المقال إلى "جزء من هذه التفسيرات اللافتة للتباين في أعداد المهاجرين إلى إسرائيل، والمغادرين منها، ويكمن في إجراء مقارنة بين الناتج المحلي الإجمالي للفرد في إسرائيل ونظيره في الولايات المتحدة، كأحد التبريرات التي تبدو منطقية".
وشرح قائلا أنه "في عام 1973بلغت نسبة الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في إسرائيل 51? من تلك القائمة في الولايات المتحدة، وبعد عقد كامل في 1983 انخفضت النسبة لتصل إلى 49%، وفي العقد التالي 1993 ارتفعت الى 55%، ثم في 2003 تراجعت الى 48%، أما في 2013 فقد ازدادت النسبة، وقفزت بصورة كبيرة لتصل 69%".
وأشار الكاتب إلى أنه "بعيدا عن الغوص في تفاصيل أسباب هذه القفزات النوعية في هذه المعدلات بين صعود وهبوط في أعداد المهاجرين اليهود من إسرائيل، والعائدين إليها، لكن من الواضح أن قوة جاذبية الولايات المتحدة للمواطن الإسرائيلي تجعله يعتبر أن معدلات ربحه واستفادته المالية هناك تزيد عن الضعف مما هي في إسرائيل".
وختم بالقول إن "المال ليس كل شيء لتفسير هذه الظاهرة، على أهميته، لكن بالتأكيد هناك أسباب أخرى للتراجع المذهل في أعداد المغادرين من إسرائيل إلى الخارج، ما قد يستوجب النظر لهذه الظاهرة على أنها طبيعية تحصل في كل البلدان، وليست مشكلة حقيقة وجدية تواجهها إسرائيل".

المصدر: عربي 21

Hotelsсombined Many GEOs