الإثنين 19 نوفمبر 2018 09:24 ص

تل أبيب لموسكو: سنقصف سوريا رغم إس-300!

الأربعاء 10 أكتوبر 2018 12:22 ص بتوقيت القدس المحتلة

تل أبيب لموسكو: سنقصف سوريا رغم إس-300!
أرسل إلى صديق

أعلن رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، أنَّه أبلغ نائب رئيس الوزراء الروسي ماكسيم أكيموف، خلال اجتماع في القدس، الثلاثاء 9 أكتوبر/تشرين الأول 2018، بأنّ الغارات الإسرائيلية في سوريا ستتواصل، وأكد أن الدولة العبرية ستضرب "الأهداف المعادية في سوريا"،وفق قوله رغم قرار موسكو تسليح دمشق بواسطة منظومة إس-300 المتطورة للدفاع الجوي.

وقال نتنياهو خلال مؤتمر صحافي إنّه أبلغ أكيموف، بأنّ الغارات الاسرائيلية في سوريا ستتواصل، بهدف التصدي لما وصفه بـ"محاولات إيران الرامية لترسيخ وجودها العسكري في سوريا وإرسال أسلحة متطوّرة إلى حزب الله اللبناني."

وأضاف أنّه رغم تسليم موسكو منظومة إس-300 إلى القوات السورية، فإنّ "الدولة العبرية، ملتزمة بمواصلة الغارات الإسرائيلية في سوريا" والذي اعتبره "نشاطها المشروع في سوريا ضد إيران وأتباعها، الذين يعبِّرون عن نيّتهم بتدمير إسرائيل".

ويُعدّ هذا أولّ لقاء يتمّ الإعلان عنه بين نتنياهو ومسؤول روسي بارز، منذ أسقط الجيش السوري عن طريق الخطأ، في 17 سبتمبر/أيلول، طائرة عسكرية روسية، أثناء تصدِّيه لإحدى الغارات الإسرائيلية في سوريا على اللاذقية، في حادث زاد من التوترات بين إسرائيل وروسيا.

وقُتل 15 روسياً في الحادث الذي ألقت موسكو مسؤوليته على إسرائيل، متَّهمةً طيّاريها باستغلال الطائرة الروسية كغطاء. لكن إسرائيل طعنت في صحّة الاستنتاجات الروسية، مؤكِّدة أنَّ طائراتها كانت قد عادت إلى الأجواء الإسرائيلية عندما تم إسقاط الطائرة الروسية. ورداً على حادث الطائرة أعلنت موسكو عن تدابير جديدة لحماية جيشها في سوريا، ومن بينها تزويد دمشق منظومة إس-300 .

المصدر: وكالات

Hotelsсombined Many GEOs