الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 05:02 ص

نصائح مهمة لكلمة مرور آمنة

الإثنين 15 أكتوبر 2018 01:34 م بتوقيت القدس المحتلة

نصائح مهمة لكلمة مرور آمنة
أرسل إلى صديق

نشرت صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" الألمانية تقريرا تحدثت فيه عن كلمات العبور، التي يحرص معظم المستخدمين على حسن اختيارها كي تظل هواتفهم الذكية وحواسيبهم في مأمن من كل اختراق. وفي ظل تعدد طرق القرصنة، يجب على كل مستخدم أن يغير كلمة العبور الخاصة به.

وقالت الصحيفة، إن الكثير من المستخدمين يضعون كلمات عبور سهلة تتيح لهم فتح أجهزتهم الإلكترونية. وفي حال وضع المستخدم كلمات عبور طويلة معقدة، فمن غير المفيد تغيير هذه الكلمات بشكل دائم. لكن، يبدو من الطبيعي أن يغير المستخدمون كلمات عبورهم في حال تفطنوا إلى أن حساباتهم أو أجهزتهم قد تعرضت للاختراق، أو شعروا أن بياناتهم في خطر.

وأكدت الصحيفة أن الباحث لدى المعهد الوطني الأمريكي للمعايير والتقنية، بيل بور، قدم للعديد من الأشخاص والشركات جملة من النصائح بشأن كلمات العبور الآمنة. فعلى سبيل المثال، نصح بور المستخدمين بتغيير كلمات العبور كل 90 يوماً.

وأشارت الصحيفة إلى أن عدداً محدوداً من المستخدمين يحترمون قواعد أمن المعلومات والاتصال. وفي الوقت نفسه، لا يستخدم سوى عدد قليل من المستخدمين برامج إدارة كلمات العبور. وبدلا من ذلك، يحاولون حفظ بيانات الدخول الخاصة بهم.

وأوردت الصحيفة أن طول كلمة العبور أمر مهم للغاية. وتحتاج الحواسيب الحديثة 20 سنة كي تتمكن من فك شفرة كلمة عبور تتكون من 20 حرفا أو أكثر. ووفقا للباحثين لدى المعهد الوطني الأمريكي للمعايير والتقنية، يجب أن تتركب كلمة العبور من ثمانية أحرف على الأقل. ومن المستحسن أن تحتوي الكلمة على 12 أو 16 حرفاً.

وأفادت الصحيفة أن مقدمي خدمات الإنترنت مطالبون بالسماح لعملائهم بترك المسافات بين الحروف حتى يتمكنوا من استخدام الجمل ككلمات سر. على هذا الأساس، ينصح المعهد الوطني الأمريكي للمعايير والتقنية باستخدام كلمات عبور تصل إلى 64 حرفا، ما يسمح بحماية الحسابات المهمة عن طريق كلمات عبور طويلة.

وتابعت الصحيفة أن استخدام كلمات العبور نفسها بالنسبة للعديد من الحسابات أمر خطير. ففي حال استولى أحد القراصنة على بيانات الدخول الخاصة بإحدى الحسابات، يمكنه أن يدخل إلى البقية. على ضوء ذلك، ينصح المعهد الوطني للمعايير والتقنية بمقارنة كلمات العبور ببيانات تسجيل الدخول، التي تعرضت للاختراق في وقت سابق، بشكل آلي، ثم تسجيلها في قواعد البيانات، كما تشمل المقارنة الآلية بيانات أخرى على غرار بيانات القواميس والتسلسلات البسيطة.

المصدر: وكالات

Hotelsсombined Many GEOs