الأحد 18 نوفمبر 2018 04:53 م

مقتل خاشقجي.. الشرطة التركية تتعقب الأدلة في ثلاث مناطق

الخميس 18 أكتوبر 2018 05:50 م بتوقيت القدس المحتلة

مقتل خاشقجي.. الشرطة التركية تتعقب الأدلة في ثلاث مناطق
أرسل إلى صديق

الجزيرة نت - فلسطين الآن

قال مراسل الجزيرة في تركيا إن الشرطة التركية بدأت التفتيش في ثلاث مناطق توجهت إليها سيارات تابعة للقنصلية السعودية بإسطنبول فقد أثرها ليلة اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وأضاف نقلا عن مصادر بالشرطة أن حركة السيارات الـ16 التي خرجت من القنصلية السعودية بإسطنبول كان هدفها التضليل.

وتابع المراسل أن الأجهزة الأمنية تتحفظ على التحديد الدقيق للمناطق التي يجري فيها التفتيش وإن أشارت إلى أنها تقع في غابات بلغراد ومنطقة بيكنت بإسطنبول إضافة إلى مدينة يلوى المجاورة، موضحا أن الشرطة تعتقد أن تلك المناطق لها صلة باختفاء الصحفي السعودي.

وقال إن البحث الذي تقوم به الشرطة حاليا يتمحور حول العثور على جثة خاشقجي الذي قتل وتم التمثيل بجثته.

وترجح مصادر الشرطة أن مصير الجثة يعلمه الضابط السعودي ماهر عبد العزيز مطرب الذي يعتقد أنه قائد الفريق السعودي المشتبه في أنه وراء تصفية الصحفي السعودي.

في سياق متصل، أنهى المحققون الأتراك في ساعة متأخرة من ليل الأربعاء أعمال البحث والتفتيش داخل منزل القنصل السعودي في إسطنبول بعد نحو تسع ساعات من بدايتها، وخرجوا بمجموعة من الصناديق والأكياس.

واستقدمت الشرطة التركية كلابا بوليسية للمشاركة في التفتيش، كما استعان فريق التحقيق بطائرة مسيرة من أجل التقاط صور للمنزل ومحيطه من الجو.

وأوضح مصدر في مكتب المدعي العام التركي للجزيرة أن "العينات التي عثرنا عليها بمنزل القنصل السعودي متطابقة مع العينات في مبنى القنصلية". وأضاف أن المحققين طلبوا عينات لدم خاشقجي من الولايات المتحدة التي كان يقيم فيها.

وبينما كانت تجري أعمال البحث داخل منزل القنصل، انتقل بعض أعضاء الفريق التركي إلى القنصلية السعودية -التي تبعد عن منزل القنصل نحو 300 متر- لتفتيشها مجددا حيث مكثوا خمس ساعات، بعد أن كانوا قد أجروا جولة تفتيش أولى في القنصلية يوم الاثنين استمرت تسع ساعات.

بالتزامن، قال وزير العدل التركي عبد الحميد غل إن التحقيقات العدلية بدأت على الفور مع اختفاء خاشقجي، وإنها بدأت تتعمق بشكل دقيق وتشمل جميع المراحل.

وأكد غل في مقابلة مع قناة "تي آر تي" أن النتيجة ستعلن من الجهات المعنية، مشيرا إلى أن هناك معاهدات واتفاقيات دولية من الممكن الطلب بموجبها المطلوبين المعنيين.

وأضاف وزير العدل التركي أنه من الضروري جدا الحفاظ على سرية التحقيقات، ودعا لعدم الأخذ بعين الاعتبار ما يصدر من تسريبات. كما أكد غل أن تركيا مستمرة في تحقيقاتها التي تهدف لاطلاع الرأي العام المحلي والدولي على ما حصل لخاشقجي.

المصدر: فلسطين الآن

Hotelsсombined Many GEOs