الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 04:52 ص

شاب يمني سكن شجرة فانهالت عليه التبرعات

الجمعة 19 أكتوبر 2018 11:20 ص بتوقيت القدس المحتلة

شاب يمني سكن شجرة فانهالت عليه التبرعات
أرسل إلى صديق

بابتسامة خفيفة ونظرة يشع منها الفرح، يقف الشاب اليمني أحمد الحبيشي أمام الكاميرا ومن خلفه بدا أطفال يواصلون هوايتهم في اللعب من خلال طاولة كرة القدم (بيبي فوت) غير مكترثين باستعداده لالتقاط صورة، فمنذ أيام اعتادوا الأمر بعد أن تحوّل هذا الشاب إلى حديث وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.

وعلى مقربة من محله، تتوسط شجرة "الفيكس" -نبات ينتمي إلى فصيلة "Moraceae" ويُزرع غالباً لتزيين الشوارع- شارع الثلاثين جنوبي العاصمة صنعاء، وكانت تلك الشجرة سببا في تغيير حياة الحبيشي.

فقبل أسبوع تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعاً مرئيا له وهو يتسلق الشجرة التي لم يجد سواها مسكنا له بعد أن فقد محل البقالة الخاص به ومنزله بسبب الفقر والحرب المستعرة في البلاد منذ مطلع العام 2015.

ويقول الحبيشي إنه كان يملك متجرا صغيرا، لكن الحرب والأزمة الاقتصادية أدتا إلى تراكم الديون لدى زبائنه، وتدهورت تجارته مما دفعه إلى الإفلاس، لينتقل للعمل بالإشراف على لعبة كرة الطاولة من أجل أن يضمن شراء طعام له.

ويضيف للجزيرة نت "كنت أعمل مشرفا على طاولة الألعاب التي تعود ملكيتها لشخص آخر، وفي نهاية اليوم يعطيني مقابل ذلك مبلغا لا أكاد أسد به جوعي، لكن مع الظروف الصعبة التي تشهدها البلاد لم أحصل على قيمة إيجار سكني".

ويتابع "كنت أسكن في حانوت صغير لا يحوي على دورة مياه مقابل 15 دولارا في الشهر، لكن مع مرور الأيام لم أتمكن من دفع الإيجار ليطردني المؤجر ويرمي أغراضي إلى الخارج".

ووجد أحمد الحبيشي الذي ينحدر من محافظة إب، نفسه مجبرا على النوم في الشارع، لكن إحدى الأشجار في منتصف الشارع كانت ملاذاً له بعد أن صعد عليها وصنع غرفة صغيرة له من مخلّفات الأخشاب الخاصة ببقالته، ووفر له لوح شمسي صغير الإنارة. وسد الحبيشي الفتحات بالأغطية القماشية.

ومنذ أشهر، ظل أحمد الحبيشي يتسلق الشجرة للوصول إلى مأواه، ويقول للجزيرة نت "كان السكن تجربة مختلفة، لكن الأمطار وضوضاء السيارات كانت تزعجني".

لكن شابا هاوياً صوّر حياته على الشجرة، وما لبث أن انتشرت قصته على وسائل التواصل الاجتماعي وعدد من وسائل الإعلام، وعقب ذلك انهالت عليه التبرعات، ووفق أشرف الحكيمي -وهو أحد شباب الحي- فإن الحبيشي حصل على نحو 700 ألف ريال يمني (ألف دولار).

ويقول الحكيمي للجزيرة نت إن التبرعات كانت من سكان الحي وآخرين، والذين بادروا بشراء أجهزة ألعاب -طاولتي كرة القدم، وطاولة بلياردو، وشاشتي ألعاب فيديو مع ملحقاتهما- للحبيشي، ووفروا له حانوتا صغيرا محلا لألعابه وسكنه. ويضيف "لم يكن المبلغ بالشكل الكبير لشراء ألعاب مختلفة".

وبعد أن بات الحبيشي مالكا لمحل الألعاب الصغير، اتخذ من مقر عمله مكانا صغيراً ينزوي فيه مع فراشه لينام فيه، في وقت أصبحت فيه الشجرة التي ظلت تؤويه لأيام أطلالا يكتفي بمشاهدتها من بعد فقط.

المصدر: وكالات

Hotelsсombined Many GEOs