السبت 17 نوفمبر 2018 05:36 م

سرطان الثدي: الاعتقاد الخامس سيفاجئكِ والسابع سيُسعدكِ

الإثنين 22 أكتوبر 2018 11:30 ص بتوقيت القدس المحتلة

سرطان الثدي: الاعتقاد الخامس سيفاجئكِ والسابع سيُسعدكِ
أرسل إلى صديق

لا يزال شهر أكتوبر للتوعية بسرطان الثدي مستمرًا، والكثير من الأسئلة والاستفسارات تترجم مشاعر الخوف لدى بعض السيدات، وتشغل بال الكثير منهنّ حول المرض، وما الصحيح وغير الصحيح منها، "سيدتي. نت" يلتقي نائب رئيس قسم خدمات المرضى الدوليين بمستشفى هيوستن ميثوديست، سمر دجاني، لسؤالها حول بعض الاعتقادات الشائعة حول سرطان الثدي، وقد أدهشنا عدم صحة الكثير من المعتقدات المتداولة بين الناس، والتي يظن الكثير من السيدات والمجتمع أنها حقائق علمية مثبتة.

1. الاعتقاد الخاطئ: السيدات اللواتي لديهنّ تاريخ أُسْري بسرطان الثدي، هنَّ المعرّضات فقط للإصابة به. الحقيقة: 5% إلى 10% فقط من مرضى سرطان الثدي، لديهم تاريخ عائلي، بينما يتعرض الغالبية للإصابة بالمرض بفعل نمط الحياة المتَّبَع والبيئة المحيطة.

2. الاعتقاد الخاطئ: كل تكتلات الثدي تعني وجود ورم خبيث. الحقيقة: قد تكون التكتلات تكيّسات حميدة في الثدي، أو نسيجًا ندبيًّا، لذلك فإنه يجب التعرّف إلى الأعراض الأخرى للمرض، مثل الآلام والاحمرار، والزيادة في سُمْك الجلد، والطَّفْح الجلدي.

3. الاعتقاد الخاطئ: تسبِّب الإشعاعات الصادرة من أشعة الماموغرام الإصابة بسرطان الثدي. الحقيقة: نسبة الإشعاعات الصادرة من الماموغرام قليلة، بحيث تُعَدُّ مخاطرها ضئيلة جدًّا، كما أنَّ منافعها تُعَدُّ أكثر بكثير.

4. الاعتقاد الخاطئ: ليس هناك ما يمكن فعله لتقليل مخاطر الإصابة بسرطان الثدي. الحقيقة: هناك الكثير من العادات والخطوات التي يمكن من خلالها الإسهام في تقليل مخاطر الإصابة بالمرض، ويشمل ذلك التعرف إلى طبيعة جسم الإنسان، وإجراء فحوص الثدي الذاتية، ومعرفة العوامل المسبِّبة للمرض، وبالتالي تجنُّب ما يمكن تجنُّبه، وحجز موعد للفحص بشكل سنوي، وإجراء فحص الماموغرام.

5. الاعتقاد الخاطئ: سرطان الثدي هو مرض يصيب الإناث فقط. الحقيقة: يصاب الذكور بسرطان الثدي ولكن بنسبة أقلّ من الإناث، وعلى الرغم من ذلك فإنَّ نسبة الوفاة نتيجة المرض أكثر بين الرجال، بسبب حدوث التشخيص في مراحل متقدمة من المرض؛ نظرًا لعدم قيام الذكور عادةً بربط التكتلات في الثدي بالسرطان.

6. الاعتقاد الخاطئ: تسبب مزيلات العرق والمنتجات المضادّة للتعرّق الإصابة بسرطان الثدي. الحقيقة: لا يوجد رابط بين استخدام هذه المنتجات والإصابة بالأورام.

7. الاعتقاد الخاطئ: يتسبب الكافيين أو شرب القهوة في الإصابة بسرطان الثدي.

8. الحقيقة: تشير الأبحاث الحديثة إلى أنَّ القهوة الخالية من السكر والحليب تسهم في تقليل مخاطر الإصابة بسرطان الثدي.

اعرفي طبيعة ثديك، وهذه العلامات لا يمكن تجاهلها:

علاوةً على ذلك، فقد أشارت دجاني إلى أنّ من الضروري أن تعرف المرأة طبيعة ثديها، فهناك علامات لا يمكن تجاهلها عند إجراء الفحوص الذاتية، ويتوجب مراجعة الطبيب المتخصص في أقرب وقت، حيث تعتقد أغلب السيدات أنَّ ظهور التكتلات هو الإشارة الوحيدة لوجود مشكلة ما، وهذا خاطئ تمامًا، وبالنسبة للعلامات الأخرى، فتشمل: التورُّم في الثدي، والاحمرار والطفح الجلدي، والإفرازات من الحلمة، ووجود نقرات صغيرة في الجلد، فضلاً عن تغيُّر حجم أحد الثديين عن الآخر، والآلام وغيرها من الأعراض غير الطبيعية.

عوامل خطر تجعلكِ أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي:

أما عن عوامل الخطر العلمية التي تجعل السيدة أكثر عُرْضَةً من غيرها للإصابة بسرطان الثدي، فقد أوضحت دجاني أنّ هناك العديد من العوامل التي ترفع نِسَب الخطر، ومنها:

- كونكِ امرأة في حدّ ذاته هو عامل خطر للإصابة بالمرض.

- التقدم في السن، حيث تتزايد مخاطر الإصابة بالمرض بعد سن الـ50.

- بدء حدوث الدورة الشهرية قبل سن 12 سنة.

- الإنجاب بعد سن 30 سنة.

- عدم الإنجاب على الإطلاق.

- تناول عقاقير منع الحمل بشكل دائم لفترة 4 سنوات أو أكثر قبل الإنجاب.

- استخدام العلاج الهرموني بعد سن اليأس.

- استخدام العلاج الهرموني البديل مثل الأستروجين.

- وجود تاريخ أُسْري مع المرض.

- السمنة.

- تعاطي الكحول.

- التدخين.

خطوات قد تقلّل من فرص الإصابة بالمرض:

في الختام، تنصح "دجاني" السيدات بضرورة الحرص على تناول الطعام الصحي الغني بالفواكه والخضروات، والحرص على شرب كميات جيدة من الماء يوميًّا، والرضاعة الطبيعية، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والتوقف عن التدخين والشيشة، واتّباع نمط حياة صحي، بالإضافة لتخفيف الضغط النفسي، فكل هذه خطوات يمكنها أن تقلِّل من فرص الإصابة بالمرض، متمنّية للجميع دوام الصحة.

المصدر: وكالات

Hotelsсombined Many GEOs