الخميس 13 ديسمبر 2018 05:54 م

حارتنا.. وين ملاك؟!

الثلاثاء 06 نوفمبر 2018 08:49 ص بتوقيت القدس المحتلة

حارتنا.. وين ملاك؟!
أرسل إلى صديق

وليد القططي

وين ملاك؟ صرخةٌ أطلقها والد الطفلة ملاك أبو جزر، بعد أن ابتلع البحر فلذة كبده في جوفه، وغيبّها اليمُ في ظلماته، عندما غرق المركبُ الذي كان من المفترض أن يعبَر بهم إلى أرض الأحلام وموطن الآمال؛ فإذا به يحوّلُ أحلامَهم أوهاماً بعيدةَ المنالِ، ويبدّلُ آمالهم آلاماً عميقة الأحزان. وين ملاك؟ صرخةٌ ضاعت أدراج الرياح، وصيحةٌ تاهت بين تلاطم الأمواج، وأعادها صدى الصوت آهات وجعٍ حزين، استمر دقائق معدودة كأنها الدهر كله، حتى اُنتشلت ملاك في آخر أنفاسها الطاهرة، وغلب القدر كل محاولات البشر، فعجز الأطباء عن إبقائها بين الأحياء، وكيف لهم ذلك وقد استوفت آخر ثانية من سنين عمرها، واستنفدت آخر نَفس كتبه الله لها من أجلها المحتوم. عند ذلك الحد من الشعور بالعجز والضعف الممزوج بالحزن والأسى، لم يبقَ شيءٌ يُمكن عمله سوى دمعات شرطي تركي ذُرفت حزناً وأسىً على ملاك، وهو ينظر إليها كأنها ملاك نائم، ولسان حاله يقول: غفت العيون فلا حراك والوجه يا وجه الملاك".

لم يمض وقت طويل على وفاة ملاك؛ حتى لحق بها قريبها الطفل إيهاب أبو جزر متأثراً بغرقه في نفس حادث الغرق الذي غيّب الملاك الصغير، والحدث كما جاء في وسائل الإعلام أن وفاة الطفلين – ملاك، وإيهاب - كان نتيجة غرق مركب المهاجرين (غير الشرعيين)، كان يقلّهما وعائلتهما ومهاجرين آخرين قبالة شواطئ مدينة (بودروم) التركية بتاريخ الثاني والعشرين من أكتوبر الحالي، ووالدا الطفلين الفلسطينيين رباح وعائد أبو جزر من مدينة رفح بقطاع غزة المُحاصر والمُعاقب، وهما أبناء عمومة من نفس الحي، ومن الخريجين العاطلين عن العمل كعشرات الآلاف غيرهما الذين تحطّمت أحلامهم على صخرة صلبة تكوّنت بفعل رواسب الاحتلال، والحصار، والحروب، والانقسام، والعقوبات، والعجز، والفساد، والحزبية.

فملاك وإيهاب لعبا في نفس الشوارع الفقيرة، وتقاسما نفس رغيف الخبز الناشف، وتنفّسا نفس عبير الوطن المُحتل والقطاع المحاصر، وشربا من صنبور ماءٍ ملوّثٍ واحد، وسبحا في شاطئ بحرٍ واحدٍ لوثهُ العجز قبل أن تلوّثه مجاري المياه العادمة، واسترقا بعض الضحكات البريئة قبل أن تصل إلى مسامعهم نظرية التمكين ، وما للعقوبات من فائدة للمواطنين، ورحلا سوياً عبر بوابة معبرٍ أشبه بالجحيم، وسارا في طريقٍ العذاب الأليم،هرباً من حضن وطنٍ غير حنون، وفراراً من واقعٍ أشبه بالمنون.

عندما وصلا إلى محطة العبور التركية - أرض الأحلام وموطن الآمال -، ولم ويبقَ أمامهما وأسرتهما سوى عبور بضع مئات من الأمتار؛ للوصول إلى بلاد (الكفار)!، حال بينهما وبين أرض الأحلام وموطن الآمال بحرٌ لجيٌّ يغشاهُ موجٌ من فوقه موتٌ من تحته موتٌ، فابتلعهما وحش البحر الغويط، فضم جسديهما الصغيرين في أعماقه، واستأثر بروحيهما الطاهرتين لنفسه، لتلتقي روحاهما في بحر الغُربة، وليدُفن جسداهما في بلاد الهجرة، ولتنتهي حكايتهما بعيداً بين وطنٍ مفقود لفظهما ووطن موعود لم يصلا إليه. ملاك، وإيهاب، وأسرتهما، وكل المهاجرين من الوطن لم يبحثوا سوى عن الأمان والأمل في أرض الغرباء، بعد أن أصبحوا غرباء في وطنهم. وقد عبّر إيهاب بلغته الطفولية البسيطة عن حاجته للأمان المفقود عندما قال لجدته قبيل رحيله: بدنا نبعد عن الصواريخ، اللي بيهاجروا ما بيموتوش ، وعبّرت ملاك عن حقها في الأمل الضائع، وأن يكون لها حُلم تعيش من أجله في حديثها لجدتها عندما سألتها عن سبب رحيلها، أنا بدي أصير دكتورة عظام يا جدة، عشان أحكمك، عشان رجليك بيوجعوكِ".

والدا ملاك وإيهاب، وأسرتهما، وكل المهاجرين لم يتركوا وطنهم للبحث عن وطنٍ بديل، فهذا ضربٌ من المستحيل، لكنهم خرجوا من وطنهم هائمين على وجوههم؛ هرباً من مجهولٍ بدون أمان وأمل، إلى مجهولٍ يحوي بعض الأمان ونافذةً من الأمل، خرجوا للبحث عن حياة أفضل بعد أن أصبحت حياتهم شبه مستحيلة في ظل واقع يأتيهم فيه الموت في كل مكان، وما هم بميتين، ومن ورائهم غول الاحتلال الذي هجَّر آباءهم وأجدادهم من وطنهم، ثم حاصرهم في أقصى جنوب وطنهم، وأوغل في دمائهم، وانتزع أرواحهم، واجتث آمالهم، وصادر أحلامهم، وجيء لهم بسلطة نصفها الأغنى تحت الاحتلال - تعاقبهم وتقطع أرزاقهم -، ونصفها الآخر يحاصره الاحتلال جعلت واقعهم أكثر بؤساً وحالهم أشد تعساً

ملاك وإيهاب وكل الشهداء وآخرهم الأطفال الثلاثة: (خالد، وعبد الحميد، ومحمد)، الذين اغتالهم العدوان شرق دير البلح، وذهبت أرواحهم إلى ربٍ رحيم، وانتهت قصصهم القصيرة نهايات مأساوية حزينة، وبقيت آلاف القصص الأخرى تنتظر كتابة نهايتها التي بأيدينا أن نجعلها نهايات فرحة سعيدة.. صحيح أن النهايات الفرحة السعيدة لن تكتب نهائياً إلا بانتهاء الاحتلال وزوال الكيان، ولكن الصحيح أيضاً أن هناك قدراً متاحاً من الفرحة والسعادة يمكن أن نصنعها بأنفسنا إذا امتلكنا الإرادة والعزيمة للخروج من مأزقنا الثنائي المتمثل في: (أوسلو، والانقسام).

المصدر: فلسطين الآن