الإثنين 10 ديسمبر 2018 07:31 م

ضجّة بالإعلام العبري..

خطاب السنوار ومشاركة "عبد الخالق"يستفزّان الإسرائيليين

السبت 17 نوفمبر 2018 11:21 ص بتوقيت القدس المحتلة

خطاب السنوار ومشاركة "عبد الخالق"يستفزّان الإسرائيليين
أرسل إلى صديق

ترجمة خاصة - فلسطين الآن

أسقط الإعلام العبري مساء أمس وصباح اليوم خطاب قائد "حماس" في قطاع غزة يحيى السنوار على الأداء الحكومي الإسرائيلي بكم هائل من السخرية والتهكم، كما تساءل باستغراب عن دعوى حضور مسؤول الملف الفلسطيني في المخابرات المصرية اللواء أحمد عبد الخالق لمهرجان التكريم.

وتناول الإعلام العبري خطاب السنوار بالثناء والمديح، واصفين إياه بـ"المنتصر"، منوّهين لمشاركة الوفد الأمني المصري في حفل تأبين شهداء القسام أمس بخانيونس.

الكاتبة والمحللة الإسرائيلية "شمريت مئير"، قالت: "كان خطاب السنوار مليئًا بالثقة والتهديدات".

وتساءلت "مئير" باستغراب ودهشة "ما الذي يفعله الوسطاء المصريون؟ هل يقدمون التعازي لأولئك الذين قُتلوا من الجناح المسلح لحماس، الذين كانت تعتبرهم مصر إرهابيين منذ زمن قريب؟ أم هل يقومون بتأمين السنوار من الاغتيال؟!".

من جانبه، قال موقع "واللا" العبري إن "المنتصر لهذا الأسبوع هو قائد حركة حماس بغزة يحيى السنوار، وفي الحقيقة أسقط حكومة بنيامين نتنياهو، وظهر المنتصر الأكبر منذ سنوات، وأجبر "إسرائيل" على وقف إطلاق النار، ودفع وزير جيش الاحتلال افغدور ليبرمان للاستقالة، بالإضافة إلى سقوط حكومة "إسرائيل".

في ذات السياق، قالت صحيفة "هآرتس" العبرية إن "زعيم حماس في قطاع غزة يسخر من إسرائيل، وقال إن هذه المرة تمكنتم من الخروج بالقتلى والجرحى، في المرة القادمة سنفرج عن سجنائنا وسيبقى لدينا جنود".

أما القناة الثانية العبرية، فقالت "لقد تلقينا تذكاراً مؤلماً عندما فشلت قوة خاصة إسرائيلية من تنفيذ مهمتها في شرق خانيونس بداية هذا الأسبوع. بعد أن كنا قد تعودنا على أن نفتخر بعمل قواتنا الخاصة خلف خطوط العدو".

ومساء أمس، ألقى السنوار خطابًا قويًا أمام آلاف الفلسطينيين وبحضور مدير الملف الفلسطيني بالمخابرات المصرية اللواء خلال حفل تأبين شهداء القسام بخانيونس جنوب قطاع غزة.

ونقل السنوار رسائل قوية لـ"إسرائيل" وللمجتمع الدولي حول قوة المقاومة وتصديها لعدوان الاحتلال الإسرائيلي، وهدّد أن جنود الاحتلال لن يخرجوا من قطاع غزة وأن حركته ستعمل على تبيض سجون الاحتلال من الأسرى الفلسطينيين.

المصدر: فلسطين الآن