الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 02:46 ص

هذا ما قاله..

دحلان يتكلم عن حماس وقطر وتركيا

الأربعاء 05 ديسمبر 2018 08:49 م بتوقيت القدس المحتلة

دحلان يتكلم عن حماس وقطر وتركيا
أرسل إلى صديق

غزة - فلسطين الآن

قال القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان إن قطر وتركيا تقومان باختراع قصص حول صحته ومصيره، مشيرًا إلى أن قناة الجزيرة القطرية والحكومة التركية تعتمدان على تقارير صحيفة "بني شفق" التركية التي وصفها بالكاذبة.

وأشار دحلان في مقابلة مع قناة الحدث السعودية أن تركيا وقطر بدأتا باختلاق القصص عنه، وأنه لا يتأثر بهذه "الأكاذيب التي تبثها قطر وتركيا".

وفيما يخص ملف إنهاء الانقسام قال دحلان: قطر ساهمت في الانقسام منذ بداية السلطة وقطر لم تدعم الشعب بل دعمت التنظيمات وساهمت في تعزيز الانقسام، مؤكدا لا يوجد افضل من الاونروا لدعم الشعب الفلسطيني، وقطر تدعم مصالح شخصية وتنظيمات.

وتساءل دحلان: كم دفعت قطر للأونروا ؟ 5 مليون فقط ، كم دفعت للتنظيمات ؟؟ .

وأكد دحلان، ان  الحكومة القطرية لديها فلسفة بسيطة أن ما دام هناك دول عظيمة ترتقي مثل مصر والامارات ودول عربية اخرى فهي تسعى لتقسيمها وتدميرها، مضيفا أن قطر مارست ممارسات ليست وطنية وليست عربية ولا تمس بالشرف في فلسطين ودول عربية.

وشدد دحلان على أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان سيبقى في السلطة 50 عاما إلا إذا كان هناك تدخل إلهي، مخاطبا قطر وتركيا بالقول: "الرئيس السيسي أيضا باق وتعايشوا مع الأمر".

ووجه دحلان رسالة لـ الاعلام التركي والقطري: "أشكركم على بقاء اسمي حي في الاعلام ولا تأثر بهذه الأمور، وانتعش بهذه الأحداث وهذا تعلمته من ياسر عرفات".

وأردف دحلان: بعض صغار القوم مثل قطر وتركيا، هل يعقل ان اردوغان يحكم الوطن؟ وامير قطر هو ووالده يحكموا السعودية؟

وفي نفس السياق قال ان الخراب الذي نفذته قطر في الامة العربية يحتاج حساب لسنوات، القتلى والدمار في ليبيا ومصر مسؤولة عنه قطر، حجم الدمار في سوريا مسؤولة عنه قطر، ومحاسبة هؤلاء ستأتي.

وأكمل دحلان: حجم الخراب الذي نفذته قطر في الامة العربية يحتاج حساب لسنوات، القتلى والدمار في ليبيا ومصر مسؤولة عنه قطر، حجم الدمار في سوريا مسؤولة ع نه قطر، ومحاسبة هؤلاء ستأتي.

ظهور دحلان على قناة الحدث السعودية جاء بعد ساعات من نشر قناة الجزيرة القطرية تقريرا، قالت فيه إن دحلان دُعي إلى حفل يخوت على هامش زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان للإمارات، وطلب منه تحمل مسؤولية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وإنه رفض الأمر، فتمت مهاجمته، وإصابته بجراح خطيرة، ونقل لمستشفى في أبو ظبي دون أن يسمح لأحد بزيارته.

المصدر: فلسطين الآن