الأحد 17 فبراير 2019 03:48 ص

كيف هدد "الكوكب القاتل" الأرض في 2018 وماذا عن 2019

الخميس 03 يناير 2019 10:22 م بتوقيت القدس المحتلة

كيف هدد "الكوكب القاتل" الأرض في 2018 وماذا عن 2019
أرسل إلى صديق

طوال العام الماضي، كان يخيف أنصار نظرية المؤامرة والباحثون عن الأجسام الغامضة سكان الأرض بغزو لا مفر منه لنيبيرو والنهاية الكارثية للعالم.

واقترب "الكوكب القاتل" بسرعة عالية من الأرض من الطرف الآخر من المجرة من أجل التصادم مع مدار كوكبنا وتدمير البشرية، حسب تقرير "روسيسكي ديالوغ".

ظهرت أول تقارير مرعبة من أنصار نظرية المؤامرة في النصف الثاني من فصل الصيف. وحذروا حينها من أن وكالة "ناسا" تخفي تهديدًا حقيقيا عن الناس. تم توقع نهاية العالم لأول مرة في 16 أغسطس/ أب. والفشل الذريع لم يوقف الباحثون، بل سعوا إلى الحصول على أدلة على وجود خطر مميت على الأرض.

وفي 17 أغسطس/آب، طرحوا عدة احتمالات لتبرير خطأهم، وبدأوا يتكهنون بالتطورات المقبلة. تم تعيين النهاية الجديدة للعالم في 23 سبتمبر /أيلول، لكن هذه التوقعات لم تكن مبررة.

بعد ذلك ، لوحظ "الكوكب القاتل" في أجزاء مختلفة من الأرض. ظهر في خطوط العرض الجنوبية، وأخاف شعوب الولايات المتحدة وأستراليا وإندونيسيا وحتى روسيا.

طرح الباحثون الأكثر تطرفًا نظرية أن نيبيرو يلتهم النظام الشمسي: فلقد مات بلوتو، ونبتون ، وأورانوس وزحل، والآن المشتري هو التالي، وبعد ذلك سيسيطر على الأرض.

على الرغم من التوقعات الهائلة، نجا كوكبنا ودخل الشتاء بدون صدمات. ومع ذلك، حذر الباحثون من أن 16 ديسمبر/كانون الأول سيكون آخر يوم في تاريخ البشرية. كانوا على قناعة تامة بأن بيان وكالة "ناسا" حول تدمير نيبيرو، كان طريقة لتهدئة أنصار نظرية المؤامرة.

وفي السابع عشر من كانون الأول/ديسمبر ظهر تحذير جديد: الأرض ستهلك في ليلة 1 يناير/يناير كانون الثاني. كان يجب على سكان نيبيرو، الذين كانوا يتبعون الناس في جميع أنحاء العالم لفترة طويلة، أن يهاجمونا في وقت رأس السنة الجديدة، لأنه خلال هذه الساعات نكون عاجزين جدا وغير مستعدين لصد الهجمات.

لقد جاء عام 2019 ، لكن الباحثون لا يتخلون عن احتمالاتهم.  وسموا الدول التي سيبدأ عدوان عليها وهي الولايات المتحدة والدولة التي سينجو سكانها من الكوكب القاتل وهي "إسرائيل".

المصدر: سبوتنيك