الثلاثاء 19 مارس 2019 06:50 م

قطر: هزمنا الحصار وهذا ما سنفعله بعد كأس العالم 2022

السبت 05 يناير 2019 06:09 م بتوقيت القدس المحتلة

قطر: هزمنا الحصار وهذا ما سنفعله بعد كأس العالم 2022
أرسل إلى صديق

أكد رئيس غرفة قطر، خليفة بن جاسم آل ثاني، أن بلاده استطاعت أن تهزم الحصار المفروض عليها من دول الخليج بالإضافة إلى مصر.

ووفقا لوكالة الأنباء القطرية، قال بن جاسم، إن وتيرة إنجاز المشاريع في قطر ستستمر بعد انتهاء بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، وأن أكثر من 150 مشروعا كبيرً سيتم تقديمها بعد عام 2022، بما في ذلك مشاريع البنية التحتية والطرق وتشييد المباني والمستشفيات والمدارس وغيرها.

وتابع رئيس غرفة قطر، أن بلاده تغلبت على التحديات وهزمت كل الصعوبات، ومنها الحصار الجائر الذي فشل في النيل من سيادتها وعرقلة تقدمها، حيث لا تزال كل الخطط الاقتصادية وكافة أعمال البنية التحتية والمشاريع المتعلقة بكأس العالم لكرة القدم 2022 تسير وفق وتيرة محددة ولم تتأثر بأي شكل بالحصار، حسب قوله.

وأردف خليفة بن جاسم، أن قطر استطاعت أن تواجه الأزمة بكل جسارة وثبات واتجهت بالبحث عن مصادر بديلة عن دول الحصار، ودشنت خطوطا بحرية مباشرة ربطت ميناء حمد بموانئ بعض الدول الصديقة مثل عمان والكويت والصين وغيرها.

وأتم رئيس غرفة قطر، "فترة الحصار شهدت نموا في علاقات قطر بدول العالم، حيث وقعت قطر اتفاقيات تعاون في كافة المجالات العسكرية والأمنية والاقتصادية والتجارية وغيرها، مع دول ذات ثقل في العالم.

وتوقع رئيس غرفة قطر دورا أكبر للقطاع الخاص في مستقبل مسيرة التنمية بالدولة، وذلك بالشراكة مع القطاع العام للوصول إلى أهداف رؤية قطر الوطنية 2030.
واختتم، أن قطر مهدت الطريق أمام القطاع الخاص للقيام بدور أكبر في الاقتصاد الوطني من خلال تبني مبادرات تقودها الحكومة تستهدف تطوير القطاع وزيادة مساهمته في الاقتصاد الوطني.

وأعلنت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر في 5 يونيو/ حزيران 2017، بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، التي تتهم الرباعي بالسعي إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.

وكخطوة في سبيل حل الأزمة، تقدمت الدول العربية الأربع عبر الوسيط الكويتي بقائمة من المطالب، ضمت 13 بندا، مقابل رفع الإجراءات العقابية عن قطر، غير أن الأخيرة رفضت جميع هذه المطالب، واعتبرتها تدخلا في "سيادتها الوطنية". وفي المقابل، طلبت قطر علنا، وعبر الوسيط الكويتي ومسؤولي الدول الغربية، من الدول العربية الأربع الجلوس إلى طاولة الحوار، للتوصل إلى حل للأزمة؛ لكن هذا لم يحدث حتى الآن.

     

المصدر: سبوتنيك