الأربعاء 16 يناير 2019 06:23 ص

بالصور: هكذا سخر مصريون من كواليس لقاء السيسي مع CBSِ

الأحد 06 يناير 2019 08:07 ص بتوقيت القدس المحتلة

هكذا سخر مصريون من كواليس لقاء السيسي مع CBSِ
أرسل إلى صديق

ترقبات النشطاء لا تزال تشعل مواقع التواصل الاجتماعي بانتظار الحلقة المنتظرة غدا للقاء قائد الانقلاب العسكري في مصر عبد الفتاح السيسي مع برنامج "60 دقيقة" الأمريكي.

وكانت قناة "CBS" الأمريكية قد أعلنت عن عقدها للقاء مع السيسي ببرنامج "60 دقيقة" وأذاعت مقتطفات من اللقاء والتي أظهرت ارتباك وتعرق السيسي أمام تساؤلات المذيع التي تناولت التعاون المصري الإسرائيلي، والمعتقلين السياسيين وفض رابعة.

واليوم تداول النشطاء مقطعا لمنتجة البرنامج ومقدمه وهم يتحدثون عن كواليس لقاء السيسي، حيث أكدوا أن مكتب السيسي أراد الاطلاع على الأسئلة مكتوبة قبل اللقاء وعقدوا نقاشا لمدة شهر كامل حول ذلك لكن المنتجة رفضت مؤكدة "أن هذه ليست الطريقة التي نعمل بها في 60 دقيقة".

وأضافت: "كان جليًا لنا أن السيسي يريد أن يكون على الساحة العالمية، ويكون ضيفا في نفس البرنامج الذي استضاف من قبل قادة في الشرق الأوسط، لذلك حاولنا إقناعه بإجراء الحوار من خلال هذا المدخل؛ أن هؤلاء القادة كانوا ضيوفًا في برنامجنا".

فيما أكد مقدم البرنامج: "لم نعر اهتماما لردة فعله على الأسئلة، عندما يكون لدي سؤال يحتاج العالم أن يعرف إجابة عليه، وأفكر قبل توجيهه أن السيسي قد ينزع الميكروفون ويهرول مغادرًا اللقاء، إذن سأعتبر مغادرته هي الإجابة".

وأضاف: "أنا تساءلت بداخلي: هل كان السيسي يدرك أهمية برنامج 60 دقيقة قبل موافقته على إجراء الحوار أم لا؟". 

هذا المقطع المتداول اليوم السبت أثار المزيد من الترقب لدى النشطاء للحلقة المقرر عقدها غدا، إلى جانب توجيه انتقادات حادة ولاذعة إلى السيسي. 

سبب آخر للترقب لدى النشطاء، أنه تم الإعلان عن استضافة البرنامج للمعتقل المصري –الأمريكي السابق محمد سلطان، في ذات الحلقة، حيث أكد النشطاء أن هذه الحلقة ستظهر الفارق بين حديث وتفكير شاب مصري معارض ومعبر عن ثورة وأحلام جيل بأكمله وبين من قاد انقلابًا على أحلام الشباب وآمالهم واعتقلهم وقتلهم. طبقا للنشطاء.

أيضا وجه الكاتب المصري بلال فضل نقدا لاذعا إلى السيسي بسبب ارتباكه وتعرقه أمام مقدم البرنامج في المقتطفات التي أذاعتها القناة.

وأكد فضل أن الأذرع الإعلامية للسيسي ستتدارك الموقف بعمل "كليب" جديد بمناسبة تعديل الدستور، ويليه الحديث عن المؤامرات الدولية. 

وقال فضل في نهاية نقده: "لما تقابل صحفيين أجانب، تخلي شركات السلاح هي اللي تضبط لك المقابلات، عشان كله يبقى تحت السيطرة".

النشطاء أيضا توقعوا قيام النظام المصري بعمل تغطية على اللقاء الذي وصفوه بـ "المشين" غدا، حيث توقع البعض وقوع تفجيرات وإلصاقها بالإرهاب، خاصة قرب الكنائس غدا الأحد بالتزامن مع الأعياد وقداس الأحد، وهو ما جعل النشطاء يوجهون تحذيرات للمصريين المسيحيين بالانتباه واتخاذ الحيطة والحذر، فيما توقع البعض وقوع فضيحة فنية جديدة على غرار فستان رانيا يوسف. 

المصدر: وكالات