الأربعاء 16 يناير 2019 05:29 ص

سعودية تناشد عدم إرجاعها قسرا من تايلند

الأحد 06 يناير 2019 05:00 م بتوقيت القدس المحتلة

سعودية تناشد عدم إرجاعها قسرا من تايلند
أرسل إلى صديق

نشرت فتاة سعودية فيديو لها وهي تناشد بعدم إرجاعها قسرا من مطار العاصمة التايلاندية بانكوك، بعدما فرّت من ذويها، بحسب قولها.

الفتاة التي تدعى "رهف محمد"، قالت إن شخصا كويتيا يعمل في سفارة بلده بتايلاند تعاون مع السفارة السعودية هناك، وتمكن من سحب جوازها، ليقول موظفو السفارة إنها ستعود إلى المملكة قسرا.

وقالت الفتاة إن السفارة أخبرتها بأن ذويها قدموا شكوى ضدها، ما يعني إلزامها بالعودة.

واتهمت الفتاة عائلتها بتعنيفها، ما دفعها إلى الهروب، والسفر إلى تايلاند.

وقالت الفتاة إنها هربت إلى تايلند عبر الكويت، وإن حياتها ستكون على المحك في حال إعادتها إلى المملكة، لا سيما أن والدها زعم في شكواه أن ابنته تعاني من أمراض نفسية.

فيما نقلت صحيفة "سبق" الإلكترونية، عن القائم بالأعمال في السفارة السعودية في بانكوك عبدالإله الشعيبي، قوله إن "الفتاة السعودية التي وثّقت فيديوهات تدّعي هروبها من أسرتها إلى تايلاند لدواعي تعنيف وما شابه، أُوقفت من السلطات التايلاندية؛ بسبب مخالفتها القوانين هناك".

وأضاف الشعيبي أنه "لا يوجد لدى الفتاة حجز عودة، ولا برنامج سياحي، وهو ما دفع السلطات التايلندية إلى إيقافها".

وأوضح الشعيبي أن "السفارة تتابع الموضوع، وهي ليست الحالة الأولى التي يُعاد فيها مسافر لهذه الأسباب".

وقال الشعيبي إن "السفارة لا تملك سلطة إيقاف في المطار أو غيره، وهذا من صلاحيات السلطات المحلية، وإيقافها تمّ من قِبل سلطات المطار؛ بسبب مخالفتها القوانين التايلاندية".

وأثارت قضية "فتاة تايلند" (كما أطلق مغردون عليها) جدلا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي، لا سيما أنها ليست أول حادثة.

وخلال الشهور الماضية، أعادت السلطات السعودية عدة فتيات هربن من ذويهن، فيما تمكنت أخريات من الحصول على حق اللجوء بعدة دول أوروبية.

المصدر: وكالات