الثلاثاء 25 يونيو 2019 09:07 ص

ترامب ينفي تغيير موقفه بشأن سحب القوات الأمريكية من سوريا

الإثنين 07 يناير 2019 08:29 م بتوقيت القدس المحتلة

ترامب ينفي تغيير موقفه بشأن سحب القوات الأمريكية من سوريا
أرسل إلى صديق

نفى الرئيس الأمريكي دونالد ترمب صحة ما أوردته صحيفة "نيويورك تايمز" بشأن تغيير موقفه من الانسحاب من سوريا، مضيفا أن الولايات المتحدة ستسحب قواتها من هذا البلد بوتيرة مناسبة وبشكل حذر.

وأكد الرئيس دونالد ترامب الأسبوع الماضي أن القوات الأمريكية ستنسحب من سوريا "عبر فترة من الزمن"، مشددا على أنه لم يحدد مدة أربعة أشهر للانسحاب من سوريا.

وقال البيت الأبيض اليوم الاثنين إن الرئيس دونالد ترامب يريد ضمان سلامة القوات الأمريكية مع انسحابها من سوريا، وإنه لم يغير موقفه بشأن سحب القوات. جاء ذلك بعد يوم من توضيح مستشاره للأمن القومي شروطا قد تجعل الانسحاب يستغرق شهورا.

وقالت مرسيدس شلاب المتحدثة باسم البيت الأبيض لقناة فوكس نيوز التلفزيونية "لم يغير الرئيس موقفه، إذ أنه ذكر أن هدفه الأساسي هو ضمان سلامة قواتنا وسلامة حلفائنا أيضا". وأضافت "ولذلك سوف تقدم وزارة الدفاع خطة عمليات لسحب قواتنا بسلام". وفقا لوكالة رويترز.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد أعلن يوم 19 ديسمبر/كانون الأول عام 2018، أن بلاده هزمت تنظيم "داعش" في سوريا، وهذا بفضل وجود قواته هناك.

لاحقا، أعلنت الناطقة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، أن الولايات المتحدة بدأت بسحب قواتها من سوريا، لكن الانتصار على "داعش" لا يعني نهاية وجود التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

في وقت سابق من يناير/ كانون الثاني الجاري، كشف مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية، أن الولايات المتحدة ليس لديها جدول زمني لانسحاب القوات الأمريكية من سوريا، مشيرا إلى أن "واشنطن لا تنوي البقاء إلى أجل غير مسمى في سوريا". بحسب ما ذكرته رويترز.

وكانت الصحيفة الأمريكية التي لا تروق كتاباتها للرئيس الأمريكي في معظم الأحيان قد نشرت خبرا بعنوان "خطة ترامب لسحب القوات من سوريا"، وذكرت فيه نقلا عن مسؤولين أمريكيين أن العملية ستستغرق 4 أشهر تقريبا.

لكن ترامب قال: "سنترك سوريا ولكنني لم أقل إن ذلك سيتم على وجه السرعة… لن ننسحب بالكامل حتى يتم القضاء بالكامل على تنظيم داعش".

المصدر: وكالات