الخميس 20 يونيو 2019 08:43 م

6 فوائد مبهرة يحصل عليها الرجال عند تناول الأفوكادو

الثلاثاء 08 يناير 2019 11:39 م بتوقيت القدس المحتلة

6 فوائد مبهرة يحصل عليها الرجال عند تناول الأفوكادو
أرسل إلى صديق

الأفوكادو قد يكون من الفواكه غير المنتشر تناولها في الوطن العربي بشكل كثيف؛ حيث إنه نادرًا ما تجد من يتناول الأفوكادو، قد يكون بسبب ارتفاع ثمنه بعض الشيء، أو بسبب مذاقه الذي لا يستسيغه الكثيرون.

ولكن في الحقيقة للأفوكادو فوائد عديدة خاصة للرجال، تلك الفوائد التي سنعرضها لك في ما يلي قد تجبرك على شرائه وتناولها مهما كانت الظروف.

ينظم الأفوكادو ضغط دمك

يعتبر قياس ضغط الدم المرتفع مصدر قلق شائع لكثير من الرجال، خاصة عندما يبدأون في التقدم في العمر، ويمكن أن يساعد استهلاك اليومي من الفواكه والخضار واللحوم على مساعدتك على تنظيم ضغط الدم مدى الحياة.

ولعل الأفوكادو أبرز أنواع الفواكة التي ثبت علمياً مساعدتها لك على تنظيم ضغط لدم، بخلاف كونه غنياً بالمغذيات، حيث إن الفيتامينات والمعادن والأحماض في الأفوكادو قد تساعد في موازنة ضغط الدم وتعويض الآثار السلبية للكافيين في القهوة ومشروبات الطاقة وعادات نمط الحياة الأخرى التي تخلق ضغط دم مرتفعاً أو منخفضاً .

الأفوكادو وزيادة القدرة الجنسية  

يساعد الأفوكادو في الحفاظ على صحة القلب؛ الأمر الذي ينعكس على القدرة الجنسية، حيث ثبت علمياً أنه عندما يعمل القلب بشكل سليم فإنه يضخ الدم بطريقة صحيحة إلى جميع أجزاء الجسم يعزز القدرة الجنسية لدى الرجال، ويزيد من الانتصاب، بالإضافة إلى على فيتامين B الضروري لحياة جنسية سليمة وصحية.

الأفوكادو يحسن امتصاص المغذيات

على الرغم من أهمية الحفاظ على جدول أقراص فيتامين على مدار الأسبوع ، فإن اعتمادك المكملات الغذائية الكيميائية، قد تحتاج إلى مساعدة للاستفادة من الخير الذي تبتلعه، ولعل ثمرة الأفوكادو قد تكون هي المساعد الأمين في جهازك الهضمي الذي سيساعد جسمك على امتصاص تلك المغذيات والفيتامينات، فوفقاً للخبراء فإنه غالباً ما يحتاج إلى تناول الكالسيوم، على وجه الخصوص، بجرعات عالية من أجل أداء فاعلية مناسبة، إلا أن تناول شريحتين أو ثلاث شرائح من الأفوكادو يومياً قد يحسّن من امتصاص الكالسيوم وغيره من العناصر الغذائية الأساسية.

الشعور بالشبع لفترة أطول

هل تسعى جاهداً إلى إنقاص وزنك ولكن الجوع دائماً ما كان هو المسيطر على الموقف؟ الآن أصبحت قدرتك على الشعور بالشبع أكثر سهولة ويسر، وذلك بفضل إمكانية تناولك لثمرة الأفوكادو التي قد تشعرك بالشبع لفترة طويلة للغاية، ويبرر خبراء التغذية أن هذا الشعور بالامتلاء يرجع إلى احتواء الأفوكادو على الألياف وكمية كبيرة من الدهون النباتية.

تنظيم نسبة السكر في الدم

إذا كنت تناضل جاهداً مع عملية تنظيم نسبة السكر في الدم، فقد أثبتت الدراسات والأبحاث العملية المؤكدة أن الأفوكادو يمكن أن يكون مفيداً للغاية في الحفاظ على نسبة السكر المعتدلة في الدم.

حيث إن الأفوكادو يحتوي على نسبة منخفضة من الكربوهيدرات؛ ما يعني أن لها تأثيراً ضئيلاً على رفع مستويات السكر في الدم، كما أن الدهون الصحية في الأفوكادو، من نوع الدهون الأحادية غير المشبعة، يمكنها أيضاً أن تساعد الجسم على استخدام الأنسولين بشكل أكثر فعالية.

زيت الأفوكادو لأكل صحي ساخن

إذا كنت تريد تناول الطعام مستخدماً زيتاً صحياً، فإنك تتجه بكل تأكيد إلى استخدام زيت الزيتون، ولكن لسوء الحظ، فإن زيت الزيتون قد يتفاعل مع الحرارة العالية التي تزيد على 320 فهرنهايت، وتبدأ في أكسدة الزيت وتكسير جزئياته وفقده لمكوناته الغذائية، ويبدأ في انبثاق غازات مكثفة للغاية، ولكن في المقابل هنا خياراً أكثر أماناً، ولا يتسبب في هذا النوع من التفاعل ألا وهو زيت الأفوكادو؛ حيث إنه لا يتفاعل إلا مع الحرارة التي تزيد على 520 فهرنهايت، ما يسمح لك بطهي ساخن للطعام باستخدام زيت صحي يتحمل درجات الحرارة العالية.

المصدر: وكالات