الإثنين 25 مارس 2019 09:39 م

عملية "حد السيف"..

بماذا عقّبت الفصائل على مؤتمر القسام؟

السبت 12 يناير 2019 07:32 م بتوقيت القدس المحتلة

بماذا عقّبت الفصائل على مؤتمر القسام؟
أرسل إلى صديق

غزة - متابعة فلسطين الآن

امتدحت فصائل فلسطينية ما كشفته كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح المسلّح لحركة "حماس" مساء السبت من تفاصيل دقيقة حول إفشالها للعملية الإسرائيلية الاستخباراتية شرق خانيونس جنوب قطاع غزة في نوفمبر الماضي.

وكشف الناطق باسم كتائب القسام أبو عبيدة في مؤتمر صحفي مساء اليوم عن تفاصيل دقيقة تخصّ القوة الإسرائيلية، وعناصرها، معلنة أنها حصلت على كنز معلوماتي ممّا تركته القوة وراءها عقب هروبها من قطاع غزة.

الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين اعتبرت أن المقاومة الفلسطينية استطاعت تسجيل هدف مذهل في مرمى الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت "الديمقراطية" في بيان صحفي عقب مؤتمر كتائب القسام إن "ما تحقق من إنجاز يشير الى قدرات وامكانيات بشرية قوية في إدارة الادمغة لدى المقاومة".

من جانبها، أكّدت حركة الأحرار الفلسطينية أن ما عرضته كتائب الشهيد عزالدين القسام الجناح المسلّح لحركة "حماس" من نتائج تحقيقاتها في تسلل القوة الإسرائيلية الخاصة شرق خانيونس في نوفمبر الماضي يؤكد أننا أمام منظومة أمنية قوية تثبت قدرة المقاومة على التحدي ومواجهة الاحتلال ومخططاته الأمنية والاستخباراتية.

وقال المتحدث باسم "الأحرار" ياسر خلف في تصريح صحفي مساء السبت، إن "مؤتمر القسام رسالة أن عين المقاومة ثاقبة وسلاحها مُشرّع، ولن يفلح الاحتلال في استباحة غزة بأي شكل من الأشكال"، مؤكدًا أن قطاع غزة سيبقى عنوانًا للعزة والكرامة والأمن الذي يفخر به أبناء شعبنا.

وختم بالقول إن "المقاومة التي أظهرت يقظتها الكبيرة في كشف هذه الجريمة وكافة تفاصيلها تؤكد أنها ستنتصر في حرب الأدمغة".

في السياق، اعتبرت حركة الجهاد الإسلامي أن المعلومات التي أعلنت كتائب القسام عنها حول قوة الاحتلال الخاصة التي كشفت شرق خانيونس "يثبت قدرة المقاومة على التصدي للمخططات الأمنية الإسرائيلية، ويعكس التطور نوعي في أدائها الاستخباري والميداني".

بدورها، قالت الجبهة الشعبية عقب مؤتمر القسام إن نتائج التحقيقات تثبت أن هناك إنجاز كبير في مفهوم المنظومة الأمنية، وهي رسالة وصلت بقوة للاحتلال، وتثبت تفوق المقاومة في حرب صراع الأدمغة.

المصدر: فلسطين الآن