الخميس 20 يونيو 2019 08:29 م

هكذا دخل جنرالات "إسرائيل" عالم السياسة والانتخابات

الإثنين 14 يناير 2019 04:11 م بتوقيت القدس المحتلة

هكذا دخل جنرالات "إسرائيل" عالم السياسة والانتخابات
أرسل إلى صديق

غزة - فلسطين الآن

بثت القناة الإسرائيلية العاشرة، تحقيقا مطولا سلطت فيه الضوء على دخول الجنرالات الإسرائيليين في عالم السياسة وخوضهم الانتخابات وصولا إلى السلطة.

وقال التحقيق الذي أعده الإعلامي عيدان بن حمو، إنه "يصعب تجاهل التواجد العسكري الإسرائيلي في الخارطة الحزبية الإسرائيلية في ظل دخول الجنرال بيني غانتس قائد الأركان السابق السباق الانتخابي، وقد سبقه الجنرال الأول موشيه ديان وزير الحرب الأسبق في الستينيات والسبعينيات".

وأضاف أن "الجنرالات الذين حققوا إنجازات عسكرية في ساحات المعارك والحروب، يجدون صعوبات جدية في الدخول إلى عالم الصراخ وتبادل الاتهامات، ويزعمون أن الساسة يحاولون إبعادهم عن اللعبة الانتخابية".

وأشار التحقيق إلى أن "دخول غانتس أخيرا إلى ساحة العمل الحزبي والانتخابي، واحتمالية سحب سلفه غابي أشكنازي خلفه، يفتح من جديد بوابة النقاش حول انخراط العسكر مع الساسة في العملية الانتخابية".

وقدمت المادة التلفزيونية إحصائية لافتة، فذكرت أنه "من الناحية التاريخية في إسرائيل هناك ثلاثة رؤساء حكومات سابقين تحرروا من الجيش والخدمة العسكرية بدرجة جنرال فصاعدا، ومن جهة أخرى هناك رجال أمن واستخبارات لم ينجحوا في الصعود إلى السلم الحزبي والانتخابي، وتركوا المجال وهم في حالة ضعف واضحة".

وبين التحقيق أنه "حتى الآن هناك عشرون رئيس أركان إسرائيليين أنهوا خدماتهم العسكرية في الجيش، 13 منهم بنسبة 65 بالمائة ممن أنهوا خدمتهم العسكرية دخلوا عالم السياسة الحزبية في الكنيست والحكومة، في حين أن 12 آخرين اختاروا ساحة الانتخابات البلدية والهيئات المحلية، حتى إن رئيس الأركان الأول يعكوف دوري فضل أن يكون نائبا لرئيس بلدية حيفا".

وذهب إلى أن "رئيس الأركان الأول للجيش الإسرائيلي الذي دخل عالم السياسة الحزبية كان الرابع وهو موشيه ديان سنة 1959، والأخير في القائمة الحالية حتى الآن هو بيني غانتس الذي أقام حزب (حصانة إسرائيل)، ومن بين 11 رئيس أركان دخلوا عالم السياسة المحلية، هناك 10 أصبحوا وزراء فقط، ورئيس الأركان السادس هو تسافي تسور، الذي لم يعين وزيرا، بل مساعدا لوزير الحرب".

وأوضح بن حمو في تحقيقه أن "خمسة من رؤساء الأركان الإسرائيليين عملوا وزراء حرب وهم: موشيه ديان، إسحاق رابين، إيهود باراك، شاؤول موفاز، موشيه يعلون. واثنان منهم انتخبا رئيسي حكومة سابقين وهما: إسحاق رابين وإيهود باراك".

وأردف: "إذا نزلنا درجة في الرتب العسكرية، فإننا سنعثر على 24 جنرالا انضموا إلى عالم السياسة في سنوات إسرائيل السبعين الماضية، ينضم إليهم ثمانية من مساعدي الجنرالات، لكن الجنرال الأشهر الذي انضم لعالم السياسة والانتخابات هو أريئيل شارون الذي شغل منصبي رئيس الحكومة ووزير الحرب، في حين أن الرئيس الإسرائيلي السابع عيزر فايتسمان عمل سابقا وزيرا للحرب".

وختم بالقول إنه "بنسبة إجمالية فإن هناك نصف عدد وزراء الحرب في إسرائيل، يعني تسعة من أصل 18، تحرروا من الجيش بدرجة مساعد جنرال على الأقل، وهو معطى مرتفع جدا، مع العلم أنه في العقد الأول من عمر إسرائيل لم ينضم أحد من الجنرالات إلى عالم السياسة والأحزاب".

المصدر: فلسطين الآن