الأحد 17 فبراير 2019 03:49 ص

انتفاضة مبابي تنذر بخطف حذاء ميسي

الأربعاء 16 يناير 2019 09:20 ص بتوقيت القدس المحتلة

انتفاضة مبابي تنذر بخطف حذاء ميسي
أرسل إلى صديق

قدم كيليان مبابي نفسه للعالم بأداء قوي وعروض مبهرة سواء مع منتخب فرنسا أو فريقه باريس سان جيرمان الذي دفع مسؤولوه 180 مليون يورو، لضمه من نادي موناكو.

في أول مواسمه مع النادي الباريسي فاز مبابي بـ3 ألقاب محلية، الدوري وكأس فرنسا وكأس رابطة المحترفين الفرنسية، كما ساهم بقوة في الإنجاز الأكبر بتتويج منتخب الديوك بكأس العالم للمرة الثانية في تاريخه بإحراز 4 أهداف في مونديال روسيا.

نال مبابي عدة جوائز فردية على عطائه المميز في 2018، ونال إشادة الكثيرين وتم ترشيحه للسير على خطى أساطير بحجم الأيقونة البرازيلية بيليه الذي فاز بكأس العالم لأول مرة ببلوغه 17 عاما، وقال إنه يعتبر مبابي شبيها له بعدما رفع اللاعب الفرنسي الشاب الكأس الذهبية ببلوغه 19 سنة.

لم يكتف كيليان بما حققه في مونديال روسيا، بل تطور معدله التهديفي كثيرا تحت قيادة المدرب الألماني توماس توخيل، ونجح المهاجم الفرنسي الشاب في تسجيل أهداف أكثر من زميليه نيمار جونيور وإدينسون كافاني.

سجل مبابي 14 هدفا مع اقتراب الدور الأول من الدوري الفرنسي من الانتهاء، ليفرض مهاجم بي إس جي نفسه بقوة على انتزاع جائزة الحذاء الذهبي من النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة الإسباني.

حقق ميسي جائزة الحذاء الذهبي الموسم الماضي بتسجيله 34 هدفا للبارسا، وواصل "البرغوث" تفوقه وتصدره سباق الحصول على الجائزة للمرة السادسة في تاريخه، حيث سجل 17 هدفا للفريق الكتالوني بانتهاء الدور الأول من الليجا.

سجل ميسي حصيلته خلال مشاركته في 17 مباراة، حيث لم يتخلف عن فريقه سوى في مباراتي ريال مدريد ورايو فايكانو بعد إصابته القوية في المرفق، علما بأنه هز شباك المنافسين في 11 لقاء بينما اختفت بصمته في 6 مواجهات أخرى أمام بلد الوليد، ليجانيس، ريال سوسيداد، أتلتيك بيلباو، أتلتيكو مدريد وفياريال، فيما استعاد حاسته التهديفية في آخر 5 جولات بالدوري الإسباني.

أما كيليان مبابي فقد فرط في فرصة ثمينة للغاية بتجاوز حصيلة ميسي، حيث سجل مهاجم بي إس جي أهدافه خلال مشاركته في 13 مباراة فقط لغيابه 3 مباريات لإيقافه بسبب بطاقة حمراء مباشرة بلقاء أولمبيك نيم بخلاف غيابه عن لقاء تولوز، بسبب إصابة في الكتف وابتعاده عن مواجهة (كان) في الجولة الأولى للاستشفاء من مشاركته في كأس العالم.

تهور مبابي أدى إلى تراجع معدل مشاركته مقارنة بميسي في نفس الفترة من الموسم الجاري، إلا أن الفاعلية تظهر أكثر للمهاجم الفرنسي الشاب الذي سجل أهدافه في 10 مباريات، بينما اختفت بصمته في 3 لقاءات فقط، لذا فإن استمرار معدل "كيليان" التهديفي قد يقوده في نهاية الموسم الجاري لانتزاع الحذاء الذهبي من قدم البرغوث.

المصدر: وكالات