الأربعاء 24 أبريل 2019 03:44 ص

قلع العيون في مواجهة السيطرة على دماغ المقاومة

الثلاثاء 05 فبراير 2019 08:21 ص بتوقيت القدس المحتلة

قلع العيون في مواجهة السيطرة على دماغ المقاومة
أرسل إلى صديق

عماد زقوت

هناك معركة سرية تدور بين المقاومة وأجهزة استخبارات العدو الصهيوني،* المعركة التي لم يعلم عنها الجمهور شيئا ولكنها الأخطر والأكثر حساسية،  فمنذ  سنوات تحاول أجهزة استخبارات العدو الكشف عن السلاح السري للمقاومة والذي من خلاله تدار العمليات العسكرية والأمنية و تعقد من خلاله غرف العمليات للإتصال والسيطرة،  إنه سلاح الإتصالات الذي انشأته قيادة كتائب الشهيد عز الدين القسام بعد معركة الفرقان .    *وللسيطرة على جهاز الاتصالات الخاص بالمقاومة* والذي يعتبر بمثابة دماغ المقاومة نفذت أجهزة الاحتلال الأمنية أكثر من عملية استخباراتية عسكرية في قطاع غزة والتي تمكنت كتائب القسام من إفشالها ومن أبرزها عملية الزوايدة والتي اكتشف من خلالها  جهاز تنصت زرع في إحدى الأراضي وكانت مهمته مراقبة إتصالات المقاومة،  وايضا عملية خانيونس الأخيرة والتي اسمتها المقاومة بعملية حد السيف والتي اكتشفت وحدة صهيونية خاصة كانت تحاول زرع جهاز للتجسس على سلاح إتصالات المقاومة .   هذه العمليات العسكرية الصهيونية الفاشلة* من المؤكد ان العدو الصهيوني لن يقف عندها وسيحاول أن يكررها بطرق وأساليب مختلفة حتى يتمكن من السيطرة على دماغ المقاومة ولكن أجهزة أمن واستخبارات المقاومة لن تدع العدو من السيطرة عليها ولمواجهتها أطلقت المقاومة عملية قلع العيون والتي تستهدف العملاء الذين يعملون على مساعدة أجهزة العدو،  وعملية قلع العيون لم تتوقف عند مرحلة معينة ولكنها مستمرة ومتواصلة حتى تفشل المحاولات الصهيونية من السيطرة على دماغها  .

المصدر: فلسطين الآن