الجمعة 26 أبريل 2019 04:45 ص

فوائد اللعب بالماء للأطفال

الخميس 07 فبراير 2019 09:40 ص بتوقيت القدس المحتلة

فوائد اللعب بالماء للأطفال
أرسل إلى صديق

إلى جانب فوائد اللعب العامة للأطفال، يتميّز اللعب بالماء، وفقاً للدراسات والأبحاث، بفوائد خاصة وفريدة، دعينا نتعرّف عليها معاً في هذا المقال.

تفريغ الطاقة

يُعتبر كلّ من طرطشة الماء وركلها والجري حولها وسيلةً أكثر من رائعة لتسلية الطفل ومساعدته على تفريغ طاقته بالشكل الصحيح.

الاسترخاء

يُمكن للعب بالماء بطريقةٍ هادئة، من خلال تمرير اليدين عبر تموّجاتها وتعبئتها وسكبها مراراً وتكراراً أن يُساعد الطفل على الاسترخاء والتنفيس عن مشاعره السلبية.

تطوير القدرات الحركية

يُمكن للعب بالماء أن يمنح الطفل أكثر من فرصة لـتطوير قدراته الحركية. فغرف الماء وسكبه في حاويات لتعبئتها ثم تفريغها يُنمّي قدراته التنسيقية والحركيّة الدقيقة، فيما تحريك يديه وتحدّي نفسه لحمل أدلية الماء وتفريغها يُحفّز قدراته الحركية الكبرى ويٌقوّي عضلاته.

تنمية المهارات الاجتماعية

يُمكن للعب بالماء ضمن مجموعة أو إلى جانب أطفال آخرين، أن يُعلّم الطفل مفاهيم المشاركة والتعاون وتبادل الأدوار، باعتبارها الأعمدة الأساسية التي تربو عليها الصداقات والتواصل الاجتماعي.

تطوير مهارات اللغة والتواصل

ثمة طرق عديدة ومختلفة للعب بالماء، ولكلّ طريقة منها أغراضها وسيناريوهات ومفرداتها الخاصة أيضاً. ومن هذا المنطلق، يمكن القول بأنّ مفردات الطفل تتسع بفضل اللعب بالماء، كما تتحسّن مهاراته اللغوية والتواصلية من خلال تمرّسه على استعمال هذه المفردات ووضعها في جمل مفيدة.

تحفيز المخيّلة والإبداع

يُمكن للعب بالماء أن يُحفّز مخيّلة الطفل ومهاراته الإبداعية. ولتحقيق هذه الفائدة، يكفي على الأم أن تُنوّع بانتظام طريقة لعب صغيرها بالماء، وذلك عن طريق تغيير أدوات السكب وأحجامها مثلاً، تزيين الماء بألوان الطعام أو فقاقيع الصابون، إضافة ألعاب صغيرة من سفن ومركبات وبلوكات بلاستيكية، إلخ.

تحفيز النمو المعرفي

من خلال اللعب بالماء، يتسنّى للطفل تطوير قدراته على التحليل والاستكشاف والقيام بالتجارب والخروج بحلول واستنتاجات تتعلّق بالماء وخصائصه وما الذي يغرق فيه أو يطفو على سطحه. ومن خلال اللعب بالماء أيضاً، قد يتسنّى للطفل تنمية مهاراته الحسابية والتقديرية.

الآن وقد تعرّفتِ على فوائد اللعب بالماء للأطفال، لا تترددي في منح صغيركِ فرصاً مختلفة لنهلها. ولا داعي لأن تكون هذه الفرص "معقّدة" في كلّ مرة. فالطفل يتسلى ويتسفيد الكثير من مجرد لعبه بحوض الاستحمام، بدلو أو حتى بوعاء مليء بالماء!

المصدر: وكالات