الخميس 21 فبراير 2019 05:31 ص

تحقيق إسرائيلي يكشف خفايا العلاقات مع البحرين

الإثنين 11 فبراير 2019 07:30 م بتوقيت القدس المحتلة

تحقيق إسرائيلي يكشف خفايا العلاقات مع البحرين
أرسل إلى صديق

غزة - فلسطين الآن

سلطت قناة التلفزة الإسرائيلية "13"  الضوء على خفايا تطور العلاقة بين البحرين إسرائيل.

وأشارت إلى أن الهبّة الشعبية التي اندلعت عام 2011 ضد نظام الحكم في المنامة أقنعت الأخيرة بالعمل بكثافة على تطوير العلاقة مع تل أبيب.

وفي تحقيق بثت القناة الإسرائيلية أولى حلقاته ضمن سلسلة حلقات ستبث تباعا حول خفايا تطور العلاقات بين الكيان الإسرائيلي ودول خليجية قال بارك رفيد معد التحقيق إن اجتماعا عقد قبل عامين بين وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة ووزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني، حيث أبلغها أن الملك حمد بن عيسى آل خليفة بات معنيا بتطبيع العلاقات مع تل أبيب.

ونقل رفيد عن مسؤولين إسرائيليين كبار قولهم إن الوزير البحريني طلب من ليفني التي التقاها في فبراير/شباط 2017، على هامش اجتماعات مؤتمر "الأمن" في ميونخ، أن تنقل رسالة بهذا الخصوص إلى رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، لافتا إلى أن ليفني كانت تشغل في ذلك الوقت موقع رئيسة المعارضة في الكنيست.

وقالت ليفني في التحقيق إن البحرين تحافظ على موقف متسامح إزاء اليهود، مشيرة إلى أن ملك البحرين عين يهودية تمثّل المملكة في الأمم المتحدة، كما أن حكام المنامة ينظرون بكثير من الإيجابية إلى الكيان الإسرائيلي.

وبحسب التحقيق، فقد تطورت العلاقات السرية بين البحرين والكيان الإسرائيلي على مدى ربع القرن الأخير، مشيرا إلى أن الحكومة الإسرائيلية أوكلت مهمة تطوير العلاقة مع المملكة إلى مؤسستين، وهما: "شعبة العلاقات الخارجية" في جهاز الاستخبارات للمهام الخارجية (الموساد) ووزارة الخارجية.

ونقل التحقيق عن دوف فايسغلاس مدير مكتب رئيس الحكومة الأسبق أرئيل شارون قوله إن الموساد يعمل "كوزارة خارجية في تعاطيه مع الدول التي لا تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل".

وأشار التحقيق إلى أن وزارة الخارجية الإسرائيلية من طرفها عهدت إلى دبلوماسي مخضرم إدارة الاتصالات السياسية والدبلوماسية السرية مع البحرين.

وقالت ليفني في التحقيق إن هذا الدبلوماسي "تحرك بسرية، لكن بحرية مطلقة في البحرين، ومثّل ذراعا طويلة وقوية لإسرائيل هناك بسبب نجاحه الكبير في مراكمة علاقات شخصية مع كبار قادة الحكم في المنامة".

وأشارت الوزيرة الإسرائيلية السابقة إلى أن هذا الدبلوماسي تحول إلى مقرب من دوائر الحكم في المنامة، حيث تمكن في العام 2009 من ترتيب لقاء سري بين الرئيس الإسرائيلي الأسبق شمعون بيريس وملك البحرين.

وعلى الرغم من أن ليفني قالت إنه يحظر نشر اسم وصورة هذا الدبلوماسي، إلا أن الصحافي الإسرائيلي بن كاسبيت ووثائق "ويكليكس" قد كشفا اسمه قبل سنوات، وهو بروس كشدان، وهو مهاجر من بريطانيا.

المصدر: فلسطين الآن