الخميس 21 فبراير 2019 06:09 ص

عملية جراحية نادرة ببريطانيا لجنين ثم إعادته إلى الرحم

الثلاثاء 12 فبراير 2019 06:10 م بتوقيت القدس المحتلة

عملية جراحية نادرة ببريطانيا لجنين ثم إعادته إلى الرحم
أرسل إلى صديق

أجرى أطباء في بريطانيا عملية جراحية غير مسبوقة لجنين في بطن أمه في سبوعه الرابع والعشرين، قبل إعادته إلى الرحم.

وأخرج الأطباء الجنين الأنثى من رحم الأم، حيث قام بإجراء عملية دقيقة استمرت أربع ساعات لإصلاح مشكلة في المنطقة السفلية من الحبل الشوكي (الصلب المشقوق - Spina bifida).

وكانت الأم بيثام سمبسون أمام خيار إسقاط الحمل في أسبوعه العشرين، لكنها اختارت اللجوء لهذه العملية المعقدة لتقليل احتمال تطور المشكلة لدى الجنين. وتتضمن العملية التي أجراها أطباء بريطانيون من جامعة كينغز كوليدج وبلجيكيون في مستشفى "أولد غريت أرموند ستريت" المتخصص بالأطفال لندن؛ فتح بطن الأم في عملية تشبه العملية القيصرية، ثم إخراج الجنين من الرحم دون قطع الحبل السري، لتتم معالجة الشق وإعادة الجنين إلى مكانه لاستكمال فترة الحمل في بطن الأم. ويتوقع أن تضع الأم طفلتها إلويس في نيسان/ أبريل القادم.

وكان الأطباء قد عرضوا في كانون الأول/ ديسمبر الماضي ثلاث خيارات على الأم (26 عاما) وزوجها، كيرون، وهي إما إجهاض الحمل، أو الاستمرار به دون عملية، أو إجراء العملية غير المسبوقة، والتي تحمل بعض "المخاطرة"، بحسب ما أبلغ الأطباء الأم، واختار الزوجان إخضاع الجنين للعملية، علما أن هذه رابع عملية تجري لجنين خلال الحمل في بريطانيا.

وبحسب ما نقلته الأم عن الأطباء، فإن نحو 80 من الأمهات تختار عادة إسقاط الحمل حين اكتشاف هذه المشكلة في الجنين.

ويشار إلى أن "الصلب المشقوق" هو واحد من أخطر العيوب الخلقية التي تؤثر على تطوّر الجهاز العصبي للجنين. وهو ينتج عن عدم انغلاق منطقة الحبل الشوكي خلال الشهر الأول من الحمل، ما يُحدث فتحة في عظام العمود الفقري، ما يسبب تلفا في الحبل الشوكي للجنين وحدوث خلل بوظائف جهازه العصبي. وقد يتسبب ذلك في حدوث شلل واضطرابات وظيفية بأجهزة الجسم المختلفة، بسبب انكشاف جزء من الحبل الشوكي للجنين.

ويمكن أن تحدث الإصابة في أي جزء من أجزاء العمود الفقري، مسببة خروج أجزاء من الحبل الشوكي أو المكوّنات المحيطة به خارج جسد الجنين.

المصدر: وكالات