الخميس 21 مارس 2019 07:28 ص

فن اللاتيه.. من شكل جمالي للقهوة لمسابقة بآلاف الدولارات

الأحد 10 مارس 2019 11:40 م بتوقيت القدس المحتلة

فن اللاتيه.. من شكل جمالي للقهوة لمسابقة بآلاف الدولارات
أرسل إلى صديق

وكالات - فلسطين الآن

لم يكن الفلبيني ألكسندر جونيور يعلم أن هوايته في الرسم على القهوة -ليضيف إليها شكلا جماليا قبل التناول- ستقوده إلى الحصول على جوائز عالمية بآلاف الدولارات.

الهواية التي بدأت مع جونيور منذ الصغر -ورسخها بالدراسة والتدريب- دفعته حاليا إلى المشاركة في كافة مسابقات فن اللاتيه التي تقام على هامش البطولات والمهرجانات الكبرى.

جونيور (30 عاما) حصل على لقب جائزة مسابقة فن اللاتيه التي أقيمت على هامش بطولة الشقب للفروسية في قطر بعد منافسة شرسة من حوالي مئتي متسابق، ويعتبر أن الرسم على اللاتيه من أصعب الهوايات لحاجتها لدقة شديدة في الرسم مع التدريب المتواصل على رسم كافة الأشكال باستخدام الحليب المبخر.

حرص على أن تكون كافة الأشكال التي قدمها خلال هذه المسابقة تعبر عن قطر والمناسبة التي أقيمت من أجلها البطولة، ليكون الخيل بطل الأعمال التي قدمها في كافة الرسومات التي شكلها على وجه القهوة، ليحصل في النهاية على لقب المسابقة وجائزة قدرها عشرة آلاف دولار أميركي.

إعداد القهوة

وجونيور لم يكن الوحيد المشارك بهذه المسابقة فهناك أشهر الرسامات على اللاتيه "جيبي ليتل" الحائزة على العديد من الألقاب في هذا المجال، لكنها لم تستطع الحصول على لقب مسابقة الشقب التي حسمها جونيور لصالحه نهاية المطاف.

ليتل عبرت عن سعادتها الغامرة لوجود المئات ممن يتابعونها داخل قطر والذين يرغبون في دخول عالم الرسم على اللاتيه، وقالت "لم أكن أعلم أن لدي هذا العدد من المعجبين في الدوحة، سأعود مجددا في البطولات القادمة من أجل الفوز بالمسابقات".

وفن اللاتيه طريقة لإعداد القهوة يتم صنعها بواسطة سكب الحليب المبخر في كأس من الإسبرسو، وينتج عن ذلك تصميم أو شكل مرسوم على سطح القهوة، ويمكن أيضا صنعه أو زخرفته ببساطة بالرسم على الطبقة العليا للرغوة بأشكال مختلفة تعتمد على مهارة ودقة المنفذ.

أما عن البداية، فقد نشأ بشكل مستقل في مختلف البلدان ولم تشتهر به بلاد بعينها، بل أتاح ذلك الفن لكثير من البلدان عكس ثقافتها في رسوماتها على القهوة.

تطور الفن

وفي فترة الثمانينيات والتسعينيات، شهد هذا الفن تطورا بالولايات المتحدة خاصة سياتل (أكبر مدن شمال غرب) المطلة على المحيط الهادي- على يد ديفيد شومر من خلال تطوير النقش أو الرسم على الرغوة.

وقد ساهم شومر في انتشار هذا الفن أكثر من خلال سلسلة دروس أطلق عليها فن قهوة اللاتيه.

وللحصول على الرسم يتطلب الأمر خلط كل من الكريمة والمايكروفوم والحليب ذي الرغوة، ويتم إعداده بواسطة ماكينة الإسبرسو، ويصنع خصيصا من أجل الرسم على القهوة.

ويمكن الرسم من خلال طريقتين: الأولى بواسطة عصا صغيرة بعد صب الحليب، أما الثانية فعن طريق الصب وتتطلب الكثير من الحذر والصبر للحصول على الرسم المثالي.

ولم يقتصر الرسم على القهوة على رسومات وأنماط دون غيرها، بل أبدع البعض في رسم الشخصيات الكرتونية مثل الفنانة ميلانا اجينو التي أبدعت في رسم العديد من الشخصيات المحببة لدى الجمهور وحازت على شهرة كبيرة في هذا المجال.

وتحرص كافة البطولات والمهرجانات الكبرى في العالم على إقامة مسابقة اللاتيه خلال فترة انعقادها حتى تعطي للجمهور المشارك متعة التعرف على هذا الفن، والاستفادة من التفاعل الجماهيري مع تلك المسابقات في إنجاح البطولات والمهرجانات.

المصدر: فلسطين الآن