الخميس 23 مايو 2019 10:32 ص

إتكيت زيارة المولود

الأحد 17 مارس 2019 02:20 م بتوقيت القدس المحتلة

إتكيت زيارة المولود
أرسل إلى صديق

وكالات - فلسطين الآن

مهما كانت درجة القرابة بينك وبين الأم التي ولدت حديثًا، إلا أن هنالك بعض الأمور التي عليك مراعاتها عند زيارتك لرؤية المولود الجديد. فتعب الأم والتحولات الهرمونية التي تمر بها يشكل ضغطًا عليها ويجعلها متوترة لذا من الأفضل أن تنتبهي للنقاط التالية، إن كنت بصدد زيارة قريبتك أو صديقتك لتهنئتها:

- نسقي مسبقًا ولا تذهبي غفلة بدون إخبارهم، فالوقت قد لا يكون ملائمًا، والزيارة ستكون سلبية على جميع الأطراف.

- من الجميل أن تأخذي معك بعض الطعام الذي أعددته مخصوصاً لقريبتك. تجنبي شراء الطعام الجاهز؛ لأن الأم حديثة الولادة بحاجة إلى غذاء صحي وجيد.

- احرصي على غسل يديك أو تعقيمها قبل حمل المولود الجديد.

- احذري من زيارة المولود وأنت مريضة.

- تحفّظي عن سرد النصائح الكثيرة.

- لا تزوري إلا إذا كنت مستعدة لتقديم المساعدة.

- قدمي الإطراء للأم الجديدة، بدلاً من النصائح فهي الآن بحاجة لسماع الكلام الجميل والمريح.

- لا تتوقعي ضيافة خاصة لك، فهذا الوقت على الأم أن ترتاح به وتستعيد صحتها، لا أن تقدم واجب الضيافة للزائرين.

- تجني التقاط الصور للمولود ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي، فقد لا ترغب الأم بذلك.

- لا تسألي الكثير من الأسئلة التي قد ترهق الأم.

- إن كان للمولود إخوة أكبر فلا تنسي الاهتمام بهم، كمشاركتهم الحديث أو السؤال عنهم أو جلب هدية رمزية لهم.

- لا تقبّلي المولود بل اكتفي فقط بحمله.

- من الأفضل ألا تصطحبي أطفالك معك عند الزيارة الأولى للمولود، إلا إن طلبت الأم منك.

- تجنبي شرب المشروبات الساخنة وأنت تحملين المولود؛ خوفًا من وقوع حادث لا قدّر الله.

- ابتعدي عن العطور القوية عند الزيارة.

- كوني هادئة وتحدثي بصوت منخفض.

- لا تأخذي تصرفات الأم بصورة شخصية، فقد تكون حساسة، قلقة وعاطفتها متوقدة وهذا بسبب الهرمونات فلا تحكمي عليها هذه الفترة.

- لا تطيلي من وقت الزيارة.

المصدر: وكالات