الخميس 25 أبريل 2019 11:33 م

أغلى من الذهب.. لماذا تعد هذه الحقيبة أفضل استثمار لأموالك؟

الأحد 17 مارس 2019 09:40 م بتوقيت القدس المحتلة

أغلى من الذهب.. لماذا تعد هذه الحقيبة أفضل استثمار لأموالك؟
أرسل إلى صديق

لطالما تبحث النساء دوما عن التصميمات الفريدة، هل هناك شيء أكثر إزعاجاً للمرأة أن تجتمع بأخرى في مكان واحد وترتديان نفس الملابس ونفس الحقيبة؟! أمر ثقيل على النفس تدركه النساء في رحلة البحث عن التميز وسط الأخريات، بعضهن يتميزن بالبساطة والأخريات يجدن ضالتهن في الأناقة التي تحمل ماركة عالمية شهيرة، وهكذا يقرأ القائمون على الماركات العالمية ما يدور في أذهان النساء.

تبحث المهتمات بالموضة عن حقيبة يد فريدة تتميز بالأناقة والرفاهية، ربما يكلفهن هذا الأمر كثيرا من الأموال، وأحيانا الكثير من الطموحات التي تطلب ثروة لاقتنائها، إلى أن تصل لمستوى "Hermes" الشهيرة التي تنتج واحدة من أشهر الحقائب النسائية، بيركن "Birkin".

بقليل من الفضول ستكتشف المرأة أنها مصنفة كأغلى حقيبة على مستوى العالم، وستدرك أهميتها حينما تعرف أن قيمتها السوقية تزداد سنويا بمعدل 24%، فهي استثمار مذهل وآمن، أفضل من الذهب وأقل خطورة من الاستثمار في أسواق المال، وذلك بحسب وصف مجلة تايم "Time".

الحقيقة الصادمة أن تصميمات حقائب بيركن Birkin ليست مبهرة أو غير عادية، بل على العكس تماما تبدو كلاسيكية ومكررة وبالتأكيد ستجد نفسك قد رأيتها مرارا في أسواق الحقائب المقلدة، إذن، ما الذي يميزها؟ وما الذي يدفع الأنيقات لاقتنائها؟

من الصدفة يُولَد الإبداع

دعني أعود بك إلى تاريخ بيركن "Birkin". في لقاء عام 1983 على متن طائرة إيرفرانس المتجهة إلى لندن بين الممثلة والمغنية الإنجليزية جين بيركن مع جان لويس دوماس الرئيس التنفيذي لشركة Hermes، بحسب صحيفة ذا غارديان البريطانية، تخبره بيركن خلال حديث شيق عن احتياج النساء العصريات لحقيبة يد كبيرة "Tote" مزودة بجيب تحمل جميع احتياجاتها، لاسيما أثناء السفر.

ألهمت هذه الفكرة دوماس لابتكار تصميم فاخر من الحقائب، ودعا بيركن للتعاون معه في إصدار هذه الحقيبة التي تحمل اسمها، وفقا لرواية الموقع الرسمي للشركة.

بيركن التي ذاع صيتها بين النساء العصريات لم تكن الأولى التي تتسم برفاهية " Hermes" وإنما لها شقيقة كبرى تحمل اسم حقيبة "Kelly" وتعد أيضا المنافس الأول لبيركن حتى الآن.

فـ "Kelly" تعود قصتها إلى الممثلة الأميركية غريس كيلي -التي أصبحت أميرة موناكو فيما بعد- هي أيضاً من ألهم "Hermes" لإنتاج حقيبة فاخرة محكمة الغلق تخفي بها بروز بطنها أثناء الحمل.

ورغم حصول بيركن على أرباح سنوية تصل إلى ثلاثمئة ألف جنيه أسترليني من بيع الحقائب الشهيرة التي تحمل اسمها، فإنها في لقائها بصحيفة تلغراف أكدت أنها لا تفضل حمل هذه الحقيبة لثقل وزنها، كما طالبت قبل سنوات الشركة الشهيرة بإزالة اسمها من حقائب "Croc bags" لزعمها أن Hermes تستخدم أساليب وحشية في نزع جلود التماسيح التي تصنع منها الحقائب الفاخرة، وهي المزاعم التي نفتها الشركة.

الحقيبة الفاخرة تصنع من جلود العجل والتمساح والنعام أحيانا، تتباين موديلاتها بين الجلد البراق وغير اللامع والمحبب ذي النتوءات، لكنها في جميع الأحوال تصنع يدويا وتحتاج إلى 46 ساعة على الأقل في إنتاجها، وتصنع دون استخدام أية مواد لاصقة على غير المعتاد في صناعة الحقائب.

قناصة بيركن الماهرة

حقيبة "Birkin" المدللة يبدأ سعرها من 12 ألف دولار، هذا الرقم يتضاعف كثيرا في موديلات أخرى قد يصل إلى مئتي ألف، لكن كيف تقتنصين هذه الحقيبة من المزاد دون خسارة؟

تنصحك ديبورا جاكوب (محررة فوربس) عند شراء الحقيبة الأولى من بيركن بأن تختاري الألوان المحايدة كالأسود أو البني، أما الأزرق والبرتقالي وغيرهما من الألوان الزاهية فستحتاجين إليها عند شراء الحقيبة الثانية.

إذا قررت الشراء عليك الصبر كثيرا لاقتناص مزاد يبيع الحقيبة بأسعار مميزة، حيث تختلف الأسعار المبدئية للحقيبة حسب حجم الحقيبة وندرة التصميم، شأنه شأن أي مزاد عليك استطلاع اتجاه المنافسة لتقرري حينها السعر المناسب الذي تبدأ فيه المشاركة للفوز بالحقيبة.

شراء هذه الحقيبة لا يحتاج فقط توفير مبلغ ضخم من المال، بقدر ما يحتاج منك الصبر طويلا، لأن قوائم الانتظار تتعدى ست سنوات.

كما تتيح الشركة لعملائها معالجة بعض الخدوش التي قد تتعرض لها الحقيبة بمرور الزمن "Spa Treatment" مقابل بضعة مئات من الدولارات بحسب حالة كل حقيبة.

هل يمكن بيعها؟

حقيبة بيركن تمنحك فرصة الدخول إلى عالم الأثرياء ربما تنجحين في شراء حقيبة بسعر مميز، وبعد عدة سنوات تعرضينها للبيع بالمزاد العلني أو من خلال الوسطاء أو حتى بالإعلان المباشر عبر عدد كبير من مواقع بيع الحقائب النسائية الفاخرة.

وليست مفاجأة أن يصل سعر الحقيبة لأكثر من مائة ألف دولار، وإحدى الحقائب بيعت بمبلغ 250 ألف دولار، تعتمد قيمة الحقيبة على حالتها أثناء البيع وندرة تصميمها ولونها.

شركة Hermes تنتج سبعين ألف حقيبة سنويا فقط. قد يبدو الرقم كبيراً، إلا أنه في عالم الموضة النسائية لا يعد رقما كبيرا يغطي إقبال السيدات الثريات اللاتي يحرصن على اقتناء جميع ألوان تصميمات حقيبة بيركن، لذا يصبح شراء الحقيبة حدثا غير عادي وربما تحتاج النساء إلى طرق أخرى للحصول عليها بعيدا عن الشراء المباشر من الشركة مثل المزادات.

أشهر السيدات اللاتي يحملن بيركن هي ميلانيا ترامب زوجة الرئيس الأميركي، وفيكتوريا بيكهام التي لديها ثروة من حقائب بيركن تتجاوز مئة حقيبة، بينما كايلي جينير نجمة تليفزيون الواقع وأغنى شابة على مستوى العالم لعام 2019 لديها غرفة مخصصة لحقائب بيركن ومثيلاتها من الماركات العالمية.

أما الفنانات العرب فيحرصن على حمل حقائب بيركن في جلسات التصوير مثل المطربة أحلام ونانسي عجرم وميريام فارس.

لا شك أن البعض يقتني حقائب بيركن للاستثمار وليس فقط بهدف الأناقة، ذلك أنها استثمار لا يتعرض لخطر الخسارة أبدا طالما حافظت على رونقها لسنوات.

المصدر: الجزيرة نت