السبت 20 أبريل 2019 03:56 ص

الأطباء يكتشفون سبب "نكد" النساء في هذا التوقيت شهريا

الإثنين 18 مارس 2019 12:20 ص بتوقيت القدس المحتلة

الأطباء يكتشفون سبب "نكد" النساء في هذا التوقيت شهريا
أرسل إلى صديق

هل شعرتِ باضطرابات قبل أيام من الحيض؟ بالنسبة لمعظم النساء تبدأ آلام الحيض وأعراضه في الأسبوع السابق لموعد الدورة الشهرية، وأخريات في أسبوع التبويض لكن لأي مدى تؤثر متلازمة ما قبل الحيض في حياتكِ؟

متلازمة ما قبل الحيض "بي أم سي" (Premenstrual syndrome) ،  لها أعراض عدة قد تشبه في تنوعِها وشدتها أعراض الحمل، وذلك لأنها تحمل التقلبات الهرمونية نفسها المصاحبة للحمل ولكن بتركيز أقل.

وأثبتت الدراسات أن لمتلازمة ما قبل الحيض سببا رئيسا في خلافات شريك الحياة، كما أنها لدى بعض النساء تزيد الوزن لأيام، وليست مبالغة إذا وصفت بالحدث المحوري للاتي يعانين منها سواء بسبب الآلام أو تقلبات مزاجية قد تؤثر في قرارات مصيرية.

ويمكننا تفادي كل ذلك فقط بوضع تطبيق لتتبع متلازمة ما قبل الحيض وإخبارنا بأننا على متن هذه المرحلة التي تتطلب مزيدا من الحكمة.

أعراض نفسية وجسدية

تختلف الأعراض من أنثى إلى أخرى ولكن بشكل عام هذه هي الأعراض الأكثر شيوعا:

الأعراض النفسية: تأتي في صورة تقلبات مزاجية حادة "ميل للبكاء، ميل للوحدة، شعور بالإحباط"، إلى جانب توتر وعصبية، واضطرابات النوم، ونوبات غضب حادة، ونسيان وعدم تركيز وشعور عام بالإرهاق.

أما الأعراض الجسدية فتظهر في صورة آلام الثدي، وزيادة الوزن، وشعور بالنهم، وألم بالمفاصل أو شد عضلي، وصداع مستمر.

من أكثر النساء عرضة لهذه المتلازمة؟

تتعرض كل النساء عادة لواحدة على الأقل من تلك الأعراض؛ لكن إذا استمر أكثر من عرضين قبل الدورة الشهرية بخمسة أيام ولمدة ثلاثة أشهر متتالية بنفس الشدة حينها يجب زيارة الطبيب، كذلك لو أعاقت الاستمرار في الحياة والعمل.

أكثر النساء عرضة لـ"بي أم سي" من هم في أواخر العشرينيات وحتى الأربعينيات، ومن أنجبت طفلا، والنساء اللاتي تعرض أحد أقاربهن للاكتئاب، والأكثر عرضة هن من تعرضن لاكتئاب ما بعد الولادة أو الاكتئاب بشكل عام أو مرض اضطراب ثنائي القطب (Bipolar)، وكذلك مرضى الصداع النصفي والحساسية .

يبدو الأمر مرعبا لكن هل يوجد ما يساعد على تخطي هذه الفترة العصيبة؟

كيف تجتنبين شدة الأعراض؟

الرياضة هي مفتاح حل كثير من المشكلات فهي تساعد على إفراز هرمونات الشعور بالسعادة كما تساعد على تخفيف حدة التقلبات الهرمونية، ويرى الخبراء أن ثلاثين دقيقة يوميا تساعدكِ بشدة على تخطي تلك الفترة، كما أن النوم والراحة أمران ضروريان لتخطي هذه الفترة العصيبة.

إن الذهاب للطبيب وبعض الأدوية الهرمونية تساعد بشكل كبير في حل الأعراض، لذلك إذا كانت هناك أعراض حادة فإن الطبيب يستطيع وصف ما يلائم من أدوية تخفف الأعراض فبعض الحالات يصف الطبيب فيتامينات مثل د، ب، وفوليك اسيد ومغنيسيوم كالسيوم فمثلا المغنيسيوم له دور فاعل جداً في التورم.

التورم وزيادة الوزن

إن كنتِ ممن يصبن بزيادةِ الوزن فهذا أحد أهم أعراض احتباس الماء بسبب متلازمة ما قبل الحيض وما يطلق عليه طبياً اسم "Water Retention" حيث اضطراب الاستروجين والبروجسترون يؤثران في فاعلية السيروتونين والذي يؤثر بدوره على معدلات هرمون المضاد للتبول "أي دي أتش"، مما يسبب احتباس الماء بالجسم ويؤدي إلى التورم والانتفاخ وربما زيادة بعض الكيلوغرامات.

لكن بتتبع الوقت المحدد شهريا يمكنك التخلص بكل سهولة من هذا العرض بدءا من التوقف تماما عن تناول الملح والذي يعد عاملا أساسيا في احتباس المياه بالجسم، كما يمكنك رفع معدلات تناولك للقهوة فهي تعتبر وصفة طبيعية لإدرار البول، بحسب موقع  "ويب ميد".

أما إذا لم تشعري بتحسن، فعليكِ استشارة الطبيب والذي يمكنه وصف نسب من فيتامينات المغنيسيوم والكالسيوم التي تدر البول بدورها؛ ولكن طبيبكِ وحده هو من يصف الكمية المناسبة.

الأعراض النفسية قد تدمر الحياة الزوجية

بعنوان "دورتي الشهرية كادت تنهي زواجي"، بحث مقال بصحيفة "ديلي ميل" المشاكل التي قد تسببها العوارض النفسية في حياة النساء، حيث كشف العديد من الدراسات عن أن الرجل عامل كبير في تخطي تلك الفترة العصيبة شهريا.

وأظهرت دراسة نشرت على موقع "نت دكتور"، أن 48% من النساء عانين من مشكلات في علاقتهن الحميمة بسبب متلازمة ما قبل الحيض؛ الأمر الذي يبدو محبطا وكل ما تقوله المعلومات الطبية تثبت بشكلٍ أو بآخر مبررات "نكد" المرأة.

لكن للقضاء على تلك الحال، فينبغي على الزوجين التعاون للخروج منها بتعقب ومعرفة الوقت المحدد شهريا لتلك المتلازمة من خلال تطبيقات للتذكير بموعدِ القنبلة العاطفية الموقوتة حيث يتم مدها بالبيانات لشهرين أو ثلاثة وبعدها تصدر تذكيرات أوتوماتيكية بحلول موعد المتلازمة، وبذلك يستطيع الزوجان التحدث بهدوء أن تلك المشاعر ليست واقعية وإنما هي نابعة من تغيرات هرمونية شديدة وبقليل من الدعم يمكنكهما تخطي ذلك.

وهناك العديد من التطبيقات مثل (Period Tracker Clue) وهو تطبيق يذكرك بموعد بدء الأعراض شهريا.

يذكر أن متلازمة ما قبل الحيض تصيب بعض النساء ولو لمرحلة مؤقتة بحياتهن أو قد تكون ضيفا ثقيلا لسنوات، لكن معظم من تلقين دعما فاعلا في تلك الفترة تجاوزن الحالة النفسية الصعبة وأصبحن أكثر قدرة على احتواء أزماتهن الشهرية.

المصدر: الجزيرة نت