السبت 20 يوليو 2019 08:56 م

بالفيديو: جيوش الظلام... كيف يتنفس جنود الغواصات النووية

الأربعاء 20 مارس 2019 11:32 ص بتوقيت القدس المحتلة

جيوش الظلام... كيف يتنفس جنود الغواصات النووية
أرسل إلى صديق

تبقى الغواصات التقليدية عشرات الأيام تحت الماء، بينما تمتد مهام الغواصات النووية لعدة أشهر، وفي كلا الحالتين يحتاج البحارة على متنها، إلى مصدر للأكسجين اللازم للبقاء على قيد الحياة.

تعد وسائل دعم الحياة على متن الغواصات الحربية، أحد المكونات الرئيسية، التي يتم تصميمها بعناية فائقة عند بناء الغواصات، بحسب موقع "إكسبلين ذت ستوف" البريطاني.

وكشف الموقع أهم 3 أشياء تمثل أسرارا عن حياة جنود الغواصات النووية تحت الماء، هي طريقة الحصول على الأكسجين للتنفس، والمياه الصالحة للشرب، ووسائل التدفئة، التي تحميهم من التجمد خاصة عندما تعمل الغواصات في المناطق القطبية.

ويضع مصمموا الغواصات في اعتبارهم أن عشرات البحارة، يستقلون الغواصة لفترات قد تصل لعدة أشهر، وأنهم سيكونون بحاجة إلى توفير تلك الاحتياجات الأساسية اللازمة للحياة.

ولفت الموقع إلى أن الغواصات النووية، تستخدم محركات تعمل بالطاقة النووية تكون مصدرا للتدفئة، كما تولد الطاقة الكهربائية، التي تستخدم لتشغيل كل الأجهزة الخاصة بدعم وسائل العيش على متن الغواصة.

ويوجد على متن الغواصة، أجهزة خاصة بتوليد الأكسجين، الذي يحتاجه طاقم الغواصة للتنفس، ويتم ذلك عن طريق عملية كيميائية تقوم بتحويل الماء إلى أكسجين وهيدروجين، إضافة إلى قيامها باستخلاص غاز ثاني أكسيد الكربون الضار من داخل الغواصة.

ويتم تجهيز الغواصات أيضا بوسائل تحلية مياه البحر، التي تعمل بالكهرباء، وتقوم تلك الأجهزة بفصل الأملاح عن المياه وإنتاج مياه صالحة للشرب تكفي طاقم الغواصة.

ونوه الموقع إلى أن من بين الأمور الحياتية، التي يتم وضعها في الحسبان عند تصميم الغواصات، هو آلية التخلص من المخلفات البشرية، خارج الغواصة، مشيرا إلى أن ذلك يتم عن طريق ضغطها في أوعية معدنية، يتم طردها خارج الغواصة بواسطة نظام مخصص لهذا الغرض.

المصدر: وكالات