الإثنين 17 يونيو 2019 05:57 ص

صحيفة تكشف..

ماذا وراء تسمية شارع في الرياض باسم ابن سلمان؟

الخميس 21 مارس 2019 02:43 م بتوقيت القدس المحتلة

ماذا وراء تسمية شارع في الرياض باسم ابن سلمان؟
أرسل إلى صديق

توقفت صحيفة "التايمز" في تقرير لمراسلها في الشرق الأوسط ريتشارد سبنسر عند علاقة الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز بنجله ولي العهد.

وقالت الصحيفة في تقريرها إن الملك منح ابنه ولي العهد وظيفة جديدة؛ في إشارة لدعمه له، وأطلق اسمه على طريق رئيسي في العاصمة الرياض.

وأوضحت الصحيفة أن شارع محمد بن سلمان يقطع الرياض من الغرب إلى الشرق، مشيرة إلى أن إعادة تسميته هي علامة هامة على أن الأمير (33 عاما) لم يتم التخلي عنه وتحديد سلطاته كما أشارت عدة تقارير سابقة أفادت بأنه تم تجريده من بعض سلطاته منذ مقتل الصحفي جمال خاشقجي في إسطنبول العام الماضي.

ويقول سبنسر (صاحب التقرير) إن هذا التشريف قد يكون سيفا ذي حدين، مضيفا أن الملك السعودي (83 عاما) كلف ولي عهده بالإشراف على لجنة لتطوير مجمع ضخم للأنشطة الرياضية والفنون في الرياض.

ويتناسب المشروع، الذي تبلغ ميزانيته 86 مليار ريال (23 مليار دولار) مع سمعة ولي العهد باعتباره الرجل الذي جلب ثقافة الشباب إلى المجتمع السعودي المحافظ. كما أنه بعيد كل البعد عن السياسة العدوانية التي شوّهت سمعته في الغرب؛ من الحرب التي شنها في اليمن إلى مفاوضاته مع إدارة ترامب بشأن خطة سلام في الشرق الأوسط.

وتعلق الصحيفة بالقول إن مشروع التطوير هو إشارة واضحة على محاولة العائلة المالكة إنعاش الدعم لها في داخل العاصمة. فالرياض هي مدينة مزدهرة بطرق سريعة.. مغبرة وبنايات عالية ومطاعم الأكلات السريعة ولا أماكن للترفيه فيها أو مناطق خضراء.

وينتاسب المشروع مع المدينة المستقبلية التي يخطط ولي العهد لبنائها على البحر الأحمر واسمها "نيوم"، ولكن كلفة إعمار العاصمة أرخص وأسهل. وستشمل متنزها سيكون عشرة أضعاف متنزه هايد بارك في لندن، وطرقا للدراجات الهوائية ومتاحف ومعارض للفن. وسيتم زرع أكثر من 7 ملايين شجرة.

وتم الإعلان عن الخطوتين في مؤتمر صحافي نُظم على عجل بعد التقارير التي تحدثت عن تغيب ولي العهد عن لقاءات مهمة وفجوة بين الملك وابنه في أعقاب مقتل جمال خاشقجي العام الماضي. ولم يظهر ولي العهد في عدد من المناسبات، ولم يكن من بين المستقبلين لوالده في مطار الرياض عندما عاد من مصر الشهر الماضي.

ويعلق الكاتب أن الملك ربما انزعج من ابنه في عدد من الأمور، منها دعمه لخطة ترامب للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وعزل الملك مساعد ولي العهد سعود القحطاني، المتهم بترتيب والتخطيط لعملية قتل جمال خاشقجي. ويرى عدد من المحللين أن الخلاف بين الملك وابنه لا يهدد فرص الأمير محمد بتولي العرش.

وقال دبلوماسي سابق عبّر عن شكه في التحليلات التي حاولت استخدام غياب ولي العهد عن بعض المناسبات كدليل على خلافات: "الاستنتاج من الغياب أمر فيه مخاطر". وقال دبلوماسيون آخرون إن المملكة أصبحت منغلقة بعد الغضب العالمي الذي أعقب جريمة مقتل الصحافي خاشقجي ومحاولات فرض العقوبات على السعودية، خاصة من الكونغرس.

ووصف المحلل السابق في "سي آي إيه"، والزميل في معهد بروكينغز التقارير عن خلافات بين الملك وولي عهده بـ"المثيرة". وقال إن "البلاط الملكي يعرف أن لديه مشكلة جدية مع ولي العهد".

المصدر: وكالات