الثلاثاء 23 أبريل 2019 10:58 م

وليد الـ490 غراما "يهزم الشكوك ويصنع المعجزة"

الجمعة 22 مارس 2019 07:00 م بتوقيت القدس المحتلة

وليد الـ490 غراما "يهزم الشكوك ويصنع المعجزة"
أرسل إلى صديق

بعد 25 أسبوعا فقط من الحمل، وضعت امرأة طفلا بوزن أقل من نصف كيلوغرام، شك الأطباء في قدرته على الاستمرار في الحياة.

إلا أن الطفل الذي ولد بوزن 490 غراما فقط، نجح في تجاوز محنته الصعبة، وشق طريقه نحو الحياة، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

الوليد الذي كان بحجم راحة يد الطبيب وببشرة شفافة، كان في حالة حرجة لحظة خروجه من بطن أمه، وفقا للمستشفى التي ولد بها بمدينة شيان في الصين.

كان الأطباء على يقين أن الطفل لن يبقى طويلا على قيد الحياة، لكن في الأشهر الثلاث التالية لولادته، تغلب على عقبة تلو الأخرى، وتعافى إلى حد كبير، وفقا لبيان نشرته المستشفى على حساباتها الرسمي بمواقع التواصل الاجتماعي.

واحتفلت وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة بالمستشفى بمعجزة بقاء الطفل على قيد الحياة، الأحد الماضي، بعد أن بلغ عمره 100 يوم.

وأطلق الأطباء عليه كنية "حبة فول الصويا الصغير"، في إشارة إلى رغبتهم في أن ينمو بشكل طبيعي.

وفقا للمستشفى، ولد الطفل في الخامس من ديسمبر الماضي قبل الميعاد المقرر لولادته، بسبب معاناة والدته من نزيف غير متوقع في المشيمة.

وكان الطفل أمضى 25 أسبوعا و6 أيام فقط في رحم أمه، وبعد ولادته عانى مشاكل خطيرة في التنفس، بالإضافة إلى أمراض أخرى خاصة بحديثي الولادة.

وقال الأطباء إنه رغم الوزن الضئيل فإن الطفل بدا نشيطا، ونقل على الفور إلى وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة، حيث تم تشكيل فريق خاص لتقديم الرعاية على مدار الساعة.

وواجه الطفل تحديات مختلفة خلال فترة العناية المركزة التي استمرت 3 أشهر، بما في ذلك مخاطرالنزيف داخل الجمجمة.

وبعد 40 يوما، أصبح الطفل قادرا على التنفس دون مساعدات طبية، ونجح في الرضاعة بمفرده، حتى زاد وزنه إلى 2.5 كيلوغرام.

المصدر: وكالات