الإثنين 24 يونيو 2019 11:09 م

أس تعلن عن نبأ هام بشأن ميسي بعد إصابته الدموية

الخميس 11 أبريل 2019 08:40 ص بتوقيت القدس المحتلة

أس تعلن عن نبأ هام بشأن ميسي بعد إصابته الدموية
أرسل إلى صديق

وكالات - فلسطين الآن

كشفت تقارير صحفية إسبانية، التشخيص المبدئي لإصابة ليونيل ميسي نجم برشلونة بعد التحام قوي مع كريس سمولينج مدافع مانشستر يونايتد في ليلة فوز البارسا على المانيو بهدف نظيف في ذهاب الدور ربع النهائي بدوري أبطال أوروبا.

وأكدت صحيفة أس الإسبانية أن ميسي لا يوجد لديه كسر في الأنف، ويبدو أنه يعاني من شق صغير في الحاجز الانفي.

وبمجرد انتهاء المباراة، ذهب الجميع إلى ليو ميسي لمعرفة ما كان عليه بعد تعرضه لإسعافات أولية من قبل الجهاز الطبي للبارسا أثر التحامه مع سمولينج في إحدى الكرات المشتركة، وشوهد ميسي مع تورم الحاجز الأنفي مع بعض صعوبة في التنفس، بالإضافة إلى أن تورم في العين اليسرى.

ولحسن الحظ، فإن نتيجة الفحوصات الأولية لطبيب البارسا في غرفة الملابس في أولد ترافورد، استبعدت معاناة ميسي من كسر في عظام الأنف، لذلك أشار كل شيء إلى أن لديه انحراف بسيط في الحاجز الأنفي في شكل شق.

كل شيء يشير إلى أنه سيتم استرداد ميسي في مباراة الإياب ضد مانشستر يونايتد على ملعب الكامب نو يوم الثلاثاء المقبل، وسيخضع هذا الخميس لمزيد من الاختبارات الطبية في عيادة النادي في المدينة الرياضية للتأكد من شدة إصابته، وإذا كان هناك تشقق بسيط فسيتم علاجه بمرور الساعات.

ماذا تعني هذه الاصابة؟ حسنًا، من حيث المبدأ، إذا أكدت الاختبارات الطبية اليوم الخميس التشخيص الأول للأطباء، فسيكون ميسي بحاجة للراحة لبضعة أيام، لذا فإن وجوده في مباراة يوم السبت ضد هويسكا محل شك، وقد يغيب عن هذه المباراة للراحة.

وفي غضون أسبوع، سيتعافى تمامًا ولن يحتاج حتى إلى ارتداء قناع واقٍ للعب، هذا يعني أن ميسي سوف يتعافى بشكل كامل قبل مباراة يوم الثلاثاء ضد مانشستر يونايتد في كامب نو.

وإذا قرر فالفيردي إعطائه راحة يوم السبت ضد هويسكا، فسوف يكون لويس سواريز وكوتينيو مسؤولين عن تحمل العبء الهجومي للفريق، وربما مع عثمان ديمبيلي الذي تعافى بالفعل من إصابته.

وينتظر كيفن برينس بواتينج فرصة مشاركته في تشكيلة إرنستو فالفيردي، لذلك لا يمكن القول إن فالفيردي يفتقد إلى الخيارات ليحل محل ليو ميسي يوم السبت ضد هويسكا.

المصدر: وكالات