الأربعاء 22 مايو 2019 06:44 ص

أهالي المغازي يناشدون د. غريز بالاستجابة لتركيب إشارات ضوئية على مدخل مخيمهم

الجمعة 19 أبريل 2019 04:00 م بتوقيت القدس المحتلة

أهالي المغازي يناشدون د. غريز بالاستجابة لتركيب إشارات ضوئية على مدخل مخيمهم
أرسل إلى صديق

غزة - فلسطين الآن

وجه القائمين على حملة المغازي بدها رمزون ،بأسم أهالي المخيم رسالة إلى الدكتور المهندس يوسف صبحي الغريز، مستشار اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة ، ناشدوه بأسم أهالي المخيم بالعمل الجاد على تركيب إشارات ضوئية ، على مدخل مخيمهم ، والذي بات يطلق عليه مدخل الموت ، لكثرة الحوادث والكوارث التي تقع عليه ، والذي أدي إلى وفاة العديد من أبناء المخيم ومن خارجه ، وسبب الأعاقة العديد منهم .

وجاء في نص الرسالة : .سيادة الدكتور : أنتم من المعطائين لمخيم المغازي ، وتعرف جيدا أن أبناء المخيم بحاجة ماسة للإشارات الضوئية ، أسوة بإخواننا في المخيمات الأخرى ( النصيرات .. البريج .. دير البلح ) ،من وقت ما تم تركيب الإشارات لهذه المخيمات نُظم المرور والسير علي هذه المداخل .. إلا مدخل الموت بالمغازي ، ما زال يعاني ويعاني ، المتضررين منه كثيرا ، ومنهم طلاب جامعة القدس المفتوحة التي تقع جامعتهم ، مقابل مدخل المخيم حيث يعانون من خطورته وأيضا المارين من الناس يهابون مرور الطريق ،وسط حركة السيارات وأيضا سرعة السيارات القادمة من الجنوب للشمال، والعكس صحيح لا يعرفون التوقف إلا من خلال الإشارات الضوئية التي تجبرهم بالوقوف القانوني والشرعي . نطالبكم سيادة الدكتور بحماية أبناء مخيمنا الكريم الذي يطالب ومازال يطالب بالوقوف معنا للحد من الحوادث والعناية بأرواح أبناء مخيمنا .. سيادة الدكتور .. هناك لدينا شركة خاصة من أبناء مخيم المغازي علي الجاهزية لتركيب وبرمجة الإشارات الضوئية مجانا ، وهذآ ما تم توفيره لمساعدة أهل المخيم ومساعدتكم ولكن عليكم الاستجابة لنا نرجو منكم العمل الفوري سيادة الدكتور .. ولك التحية والتقدير من أبناءك في مخيم المغازي مطالبين منك حل أزمتهم .

ومن الجدير ذكره ان الحملة المطالبة بتركيب إشارات ضوئية على مدخل المغازي تتواصل حيث تفاعل الجميع معها على مواقع التواصل الاجتماعي مطالبين الجهات المختصة و البلديات والمسؤولين وخاصة بلدية المغازي ووزارة الحكم المحلي وأعضاء المجتمع المدني من أجل تركيب إشارات ضوئية "رمزون " على المدخل الرئيسي للمخيم وذلك من أجل الحفاظ على أرواح المواطنين لتفادي الحوادث المستمرة التي تقع على هذا المدخل خاصة بعد سفلتة شارع صلاح الدين.

وكان صاحب فكرة الحملة النشطاء الإعلاميين المميزين محمود المكاوي و عبد السلام قموم وغسان مصلح الذين أول من طالبوا على مواقع التواصل الاجتماعي وأول من نادوا بتركيب رمزون على مدخل المخيم ونشر هاشتاقات لحت المسؤولين والبلدية ووزارتي المواصلات والحكم المحلي على الاستجابة لهذا الطلب وكذلك دعوة الجميع المشاركة في هذه الحملة حفاظا على أرواح أهالي المخيم والأطفال وطلبة الجامعات الذين يقطعون هذا الشارع من الخطر.

المصدر: فلسطين الآن