الأحد 21 يوليو 2019 03:54 م

أسواق النفط تمتص "صدمة ترامب".. وأسعار الخام تتراجع

الأربعاء 24 أبريل 2019 03:14 م بتوقيت القدس المحتلة

أسواق النفط تمتص "صدمة ترامب".. وأسعار الخام تتراجع
أرسل إلى صديق

تجاهلت أسعار النفط، اليوم الأربعاء، مخاوف أسواق النفط الدولية من تداعيات قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعدم تمديد الإعفاءات التي تتيح لبعض مستوردي النفط الإيراني مواصلة شراء النفط الإيراني، وانعكاساتها على الإمدادات العالمية.

وانخفضت، أسعار النفط، خلال تعاملات اليوم الأربعاء، بنحو 0.4 بالمئة، حيث بلغت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 74.24 دولار للبرميل، منخفضة 27 سنتا، مقارنة مع سعر الإغلاق السابق.

وسجلت عقود خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 66.05 دولار للبرميل منخفضة 25 سنتا أو 0.4 بالمئة مقارنة مع التسوية السابقة.

وأثار إعلان الولايات المتحدة، الإثنين الماضي، أنها ستُنهي جميع الاستثناءات من العقوبات المفروضة على إيران اعتبارا من مايو أيار، مخاوف من نقص الإمدادات في أسواق النفط العالمية، ما دفع أسعار الخام إلى الصعود لأعلى مستوى في ستة أشهر.

واستبعد خبير النفط العالمي الدكتور ممدوح سلامة، ، تأثير عدم تجديد الإعفاء الأمريكي لمشتري النفط الإيراني على أسواق النفط العالمية بشكل كبير في المستقبل أو على إمدادات النفط.

وقال إن الإعلان الأمريكي لم يكن متوقعا، موضحا أن الدلائل كلها كانت تشير إلى أن إدارة الرئيس ترامب كانت ستمدد هذه الإعفاءات.

وأشار إلى أن الدول التي كانت أعطيت إعفاء مثل الصين والهند والاتحاد الأوروبي وتركيا وكوريا الجنوبية واليابان كانت (باستثناء اليابان وكوريا الجنوبية) ستستمر بشراء النفط الإيراني سواء كانت هناك إعفاءات أو لم تكن.

وأرجع سلامة ارتفاع أسعار النفط في تعاملات الإثنين إلى نحو 3 بالمئة عقب الإعلان الأمريكي إلى عامل المفاجأة، قائلا: "ارتفاع الأسعار كانت نتيجة للمفاجأة وليس كأثر دائم على الأسعار، ولكن في المدى البعيد سنجد أن الأسعار ستستقر".

وتوقع سلامة أن يكون تأثير عدم تجديد الإعفاءات على ارتفاع أسعار النفط في المدى البعيد بسيطا جدا، إن لم تكن قد تبدأ الأسعار في الانخفاض، بحسب تعبيره مضيفا: "كما أن تأثيرها على إمدادات النفط في العالم شبه معدومة، لأن سوق النفط العالمي لم يصل بعد إلى مرحلة التوازن، وهناك تخمة صغيرة قد تقوم تمنع الأسعار من الارتفاع كثيرا".

وتابع خبير النفط العالمي قائلا: "إلغاء الإعفاءات الأمريكية لن يؤثر على صادرات إيران النفطية، والعقوبات الأمريكية ككل لن تؤدي إلى خسارة إيران ولو برميلا واحدا من صادراتها النفطية، ولذلك فإن قرار عدم تجديد الإعفاء الأمريكي لن يؤثر كثيرا على إيران ولا على كبار مشتري النفط الإيراني كالصين والهند اللتين ستستمران في شراء النفط الإيراني وبكميات كبيرة سواء كانت هناك إعفاءات أولا".