الثلاثاء 18 يونيو 2019 05:52 م

بالنسبة لـ"إسرائيل"

صحفي أمريكي: هذا أسوأ ما بصفقة القرن

السبت 11 مايو 2019 10:22 م بتوقيت القدس المحتلة

صحفي أمريكي: هذا أسوأ ما بصفقة القرن
أرسل إلى صديق

القدس المحتلة - فلسطين الآن

 

أكد الصحفي الأمريكي جوناثان كوك، أن بنود وثيقة "صفقة القرن" التي تم تسريبها تمثل ترخيصاً أمريكياً لعمليات سرقة الأراضي بالجملة من قبل "إسرائيل" وتحويل المناطق الفلسطينية إلى كانتونات أو كيانات صغيرة معزولة.

وقال في مقال نشره موقع "ميدل إيست آي"، إن "إسرائيل" حققت تقدماً كبيراً في الوصول إلى جميع أهدافها دون أن تضطر إلى الاعتراف علانية بأن الدولة الفلسطينية باتت سراباً.

وأضاف: "إسرائيل حققت معظم أهدافها، وأبرزها: سرقة الأراضي، وضم المستوطنات، وتكريس هيمنتها الحصرية على القدس، وممارسة الضغط على الفلسطينيين حتى يغادروا ديارهم ويستقروا في الدول المجاورة، دون أن تعلن بشكل رسمي أن تلك هي الخطة التي تسعى لتنفيذها على الأرض".

وأشار إلى أن "أسوأ ما في الأمر بالنسبة لإسرائيل هو أنه بمجرد أن يدرك الفلسطينيون والعالم المراقب لما يجري أن الواقع الحالي الكارثي بالنسبة للفلسطينيين لا يقل سوءاً عما ستؤول إليه الأوضاع من بعد، متوقعا أن يحدث حينها مفعولاً رجعياً يتمثل في انهيار السلطة الفلسطينية، أو انطلاق انتفاضة فلسطينية جديدة".

وأردف: "وما يسمى بالشارع العربي قد يكون أقل ترحيباً بالخطة من حكامه أو مما يأمل ترامب، وسيكون ذلك بمثابة حقنة منشطة كبيرة في ذراع قضية نشطاء التضامن في الغرب، بما في ذلك في صفوف حركة المقاطعة".

وتابع: "وفي نفس الوقت سيكون من المستحيل أن يستمر المدافعون عن إسرائيل في نفي قيام إسرائيل بتنفيذ ما أطلق عليه الأكاديمي الإسرائيلي الراحل باروخكيمرلينغ عملية "القتل السياسي" أي تدمير مستقبل الفلسطينيين وحقهم في تقرير المصير وكيانهم كشعب واحد".

المصدر: فلسطين الآن