الخميس 27 يونيو 2019 11:28 ص

"حققت الاستقرار فيها"

الإعلام العبري يكشف سر اهتمام قطر بقطاع غزة

السبت 18 مايو 2019 09:30 ص بتوقيت القدس المحتلة

الإعلام العبري يكشف سر اهتمام قطر بقطاع غزة
أرسل إلى صديق

غزة - فلسطين الآن

كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية اليوم السبت، عن السبب الذي أدى لظهور دولة قطر كلاعب أساسي على الساحة الفلسطينية خصوصا في قطاع غزة.

وقال الجنرال الإسرائيلي ميخال ميليشتاين في مقال له بالصحيفة، إن التقييم الإسرائيلي للسياسة القطرية في المنطقة في غاية السلبية، لكن هذه الإمارة الخليجية هي الوحيدة القادرة على تحقيق الاستقرار في قطاع غزة والسلطة الفلسطينية.

وأضاف أن جولة التصعيد الأخيرة في غزة أظهرت عددا من المواقف والأدوار لعدد من اللاعبين المحليين والإقليميين والدوليين، حماس والجهاد الإسلامي محليا، ومصر وإسرائيل إقليميا، والأمم المتحدة ومبعوثها دوليا، فقد ظهرت قطر كلاعب وحيد استطاع أن يخرج من هذه الجولة بكثير من الدور والجدوى.

وأكد ميليشتاين، أن الدوحة أنهت هذه الجولة التصعيدية الخطيرة من خلال شيك قيمته 480 مليون دولار للضفة الغربية وقطاع غزة، وقطر بذلك تعلن أنها ليست معنية فقط باستقرار القطاع فقط، وإنما السلطة الفلسطينية أيضا التي تعيش في الشهور الأخيرة أزمة مالية خانقة بسبب تقليصات "إسرائيل" لأموال المقاصة.

وأوضح ميليشتاين، أن النظرة الإسرائيلية إلى قطر ليست إيجابية فالدولة متعاطفة مع الإخوان المسلمين وقادة "حماس" يقيمون فيها، ويشعرون بأريحية بتنظيم فعالياتهم تحت رعايتها وأمراء الدولة يرتبطون بعلاقات وثيقة مع قادة "حماس" داخل قطاع غزة وخارجه".

وأضاف أن قناة الجزيرة التي تمتلكها قطر تضع نصب عينيها مهاجمة "إسرائيل"، في حين أن تركيا الدولة التي تنتهج سياسة معادية لإسرائيل أقامت حلفا استراتيجيا مع قطر.

وأشار ميليشتاين، إلى أنه رغم كل هذه السلبيات من وجهة نظر "إسرائيل" فإن قطر تؤدي دورا جوهريا في قطاع غزة، فهي تدير عملية إعادة الإعمار هناك، الأمر الذي من شأنه تثبيت الاستقرار الأمني.

وأشار إلى أن المبعوثين القطريين يتجولون بين غزة وتل أبيب لنقل الرسائل بين "حماس" و"إسرائيل"، لمنع اندلاع مواجهة عسكرية طاحنة كما حصل في الجرف الصامد في صيف 2014.

المصدر: فلسطين الآن