الخميس 20 يونيو 2019 10:39 م

تقبل هزيمة طفلك يجنبه محاولة الغش

الإثنين 20 مايو 2019 06:44 م بتوقيت القدس المحتلة

تقبل هزيمة طفلك يجنبه محاولة الغش
أرسل إلى صديق

يبدأ الأطفال بعمر الخامسة، في استيعاب مبدأ المكسب والخسارة، والإحساس باختلاف المشاعر في الحالتين وباختلاف ردود أفعال عائلاتهم تجاههم، مما يجعلهم ينتبهون لأهمية المكسب ومحاولة الابتعاد عن الخسارة، وهو ما قد يدفعهم أحيانا إلى الغش من أجل الفوز، حتى لو كان الأمر متعلقا بلعبة تافهة، فهم لا يرون الأمور بالطريقة نفسها التي نراها بها ويظنون أن الحدث جلل مثلنا، لذا ابتداء من سن خمس سنوات يجب على الأهل تعليم الطفل كيفية تقبل الخسارة وتجنب الغش مع المحافظة على روحه التنافسية.

أفاد سام وينمان -مدرب تربية رياضية للأطفال- لموقع واشنطن بوست، بصفته تعامل مع الهزيمة كثيرًا بأنه استطاع بمعرفة سلوك الطريق الصحيح، يمكن الاستفادة من الهزيمة وتحسين المهارات بسببها، وأنه على الأهل الاهتمام بسلوك الأطفال عند الهزيمة وعدم التركيز على الفوز فقط، وأن هذا الاهتمام له فوائد قصيرة الأمد وكذلك طويلة الأمد.

في البداية يجب على الأهل معرفة أن الخطأ والخسارة أمر طبيعي في حياة كل الأشخاص، والطفل أيضا سيختبر كلا الأمرين في حياته، لذا من الضروري أن يتعلم كيفية تقبل الخسارة، وبهذا لن يكون الموقف تراجيديا حينما يخسر في مسابقة أو مباراة بسيطة، وسيتطور الأمر معه عندما يكبر ويتعرض لمواقف أكبر وأصعب.

محاولة الأهل أن يجعلوا أبناءهم فائزين دائما أمرٌ غير صحي، ورغم كونهم يظنون أنهم بهذه الطريقة يحمون أبناءهم من مشاعر الإحباط، فإنهم في الحقيقة يحرمونهم من تجارب حياتية مهمة تجعلهم أكثر قوة وحكمة، فتشجيع الأطفال عند الخسارة لا يعني إطفاء الروح التنافسية بداخلهم أو بث روح اليأس وعدم الرغبة في الفوز، ولكنه يشجع على التعلم من تجربة الخسارة التي تسلط الضوء على الأخطاء في سبيل إصلاحها.

المصدر: وكالات