الإثنين 22 يوليو 2019 02:44 م

إزالة الزائدة الدودية قد تزيد خطر الإصابة بالشلل الرعاش

الخميس 23 مايو 2019 12:40 م بتوقيت القدس المحتلة

إزالة الزائدة الدودية قد تزيد خطر الإصابة بالشلل الرعاش
أرسل إلى صديق

أظهرت دراسة جديدة، أن الأشخاص الذين تمت إزالة الزائدة الدودية لهم، أكثر عرضة للإصابة بـ " شلل الرعاش" بثلاث مرات من الأشخاص الأصحاء.

وتضمنت أكبر دراسة على الإطلاق العلاقة بين الأمعاء واضطراب الجهاز العصبي المنهك، تحليل أكثر من 62 مليون مريض.

ووجد الباحثون أن المرضى الذين تمت إزالة الزائدة الدودية لهم، كانوا أكثر عرضة للإصابة بشلل الرعاش (باركنسون).

وقال مؤلف الدراسة الدكتور محمد شريف وهو طبيب في جامعة كيس ويسترن رزيرف ومستشفى كليفلاند الطبي في الولايات المتحدة: "الأبحاث الحديثة التي تبحث في سبب مرض باركنسون تركزت حول ألفا سينوكليين، وهو بروتين يتكون في الجهاز الهضمي في بداية ظهور مرض باركنسون، لهذا السبب كان العلماء في جميع أنحاء العالم يبحثون في الجهاز الهضمي، بما في ذلك الزائدة الدودية للحصول على أدلة حول تطور مرض باركنسون".

وقال إن النتائج السابقة لم تكن العلاقة متسقة بين التهاب الزائدة الدودية ومرض باركنسون، كما أظهرت بعض الدراسات عدم وجود علاقة، كما أن دراسة حديثة أظهرت أن المرضى الذين ما زالت لديهم الزائدة الدودية، هم المعرضون أكثر لتطوير مرض باركنسون.

هذا التناقض دفع الدكتور شريف وزملاؤه إلى البحث عن إجابات على السؤال باستخدام بيانات أمريكية لسجلات صحية إلكترونية، تستمد بياناتها من 26 نظاما صحيا متكاملا في أوهايو.

وقام الباحثون بتحليل السجلات الصحية الإلكرتونية التي تمثل أكثر من 62.2 مليون مريض، وحددوا أولئك الذين لديهم التهاب الزائدة الدودية، وتم تشخيص مرض باركنسون بعد ستة أشهر على الأقل.

وجد الباحثون أن من بين 48890 مريضا خضعوا لعملية التهاب الزائدة الدودية، 4470 (0.92في المائة) شخص تطور لديهم مرض باركنسون.

ومن بين 61.7 مليون مريض لا يعانون من التهاب الزائدة الدودية ولم تستأصل لديهم، وجدوا أن

وفقا للتحليل، كان المرضى الذين تم استئصال الزائدة الدودية لديهم، أكثر عرضة بثلاثة أضعاف للإصابة بمرض باركنسون مقارنة بالذين لم يتم استئصالها لهم.

177230 شخصا (0.29 في المائة) تطور لديهم المرض.

وأضاف الدكتور شريف: "هذا البحث يظهر وجود علاقة واضحة بين الزائدة الدودية أو استئصالها، ومرض باركنسون، هناك الحاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد هذه الصلة وفهم الآليات المعنية بشكل أفضل"،

ومن المقرر تقديم النتائج في المؤتمر السنوي لأسبوع أمراض الجهاز الهضمي في كاليفورنيا في وقت لاحق من هذا الشهر.

المصدر: وكالات