الأربعاء 19 يونيو 2019 04:05 ص

شعث: مؤتمر المنامة مرفوض ولن نشارك فيه

السبت 25 مايو 2019 06:07 م بتوقيت القدس المحتلة

شعث: مؤتمر المنامة مرفوض ولن نشارك فيه
أرسل إلى صديق

أكد مستشار رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس للعلاقات الدولية، نبيل شعث، أن الورشة الاقتصادية الأمريكية التي ستعقد في البحرين مرفوضة من قبل الجانب الفلسطيني ولن يشارك فيها.

وقال شعث لوكالة "سبوتنيك" الروسية: "أقول لإخوتنا في الدول العربية نحن كنا في قمة تونس وقبلها في الظهران وقريبا في مكة ولو أن اجتماع البحرين كان اجتماعا عربيا أو فلسطينيا بحرينيا أو إسلاميا فلسطينا لحضرت فلسطين وشاركت لكن ورشة البحرين هي جزء من صفقة القرن الأمريكية التي تريد البدء بالجانب الاقتصادي قبل السياسي لتقديم رشوة مالية للجانب الفلسطيني لكننا نرفض ذلك ولن نبيع قضيتنا".

وأضاف: "عدم ذهابنا إلى البحرين ليس موجها للبحرين إنما موجه لصفقة القرن التي تبلورها واشنطن".

وتابع: "تعاني السلطة الفلسطينية من أزمة مالية جراء احتجاز إسرائيل عائدات الضرائب الفلسطينية ونشكر دولة قطر التي ساهمت بالوقف إلى جانب قضيتنا باستجابتها وتقديمها الدعم المالي الذي سد احتياجات شعبنا في مواجهة إسرائيل التي تسرق الأموال الفلسطينية".

وأكد شعث أن زيارة عباس إلى قطر جاءت في إطار شكرها لاستجابتها وتوفير الدعم المالي وبحث عدد من القضايا.

وأردف شعث قائلا: "لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالأمير تميم شكل فرصة لبحث كل الملفات المتعلقة بالقضية الفلسطينية".

ويذكر أن اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية (الجهة المخولة بالمفاوضات مع إسرائيل) أعلنت مقاطعة المؤتمر الاقتصادي الأمريكي، الذي سيعقد في البحرين، الشهر المقبل.

وقال أمين سر اللجنة صائب عريقات، في بيان، إن "منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، لم تفوض أحدا للحديث باسمها، ولا نريد أن نزايد على أحد، أو ننتقص من مصالح أحد".

وكان رئيس وزراء السلطة الوطنية الفلسطينية (أحد مؤسسات منظمة التحرير)، محمد اشتية، أعلن، الاثنين الماضي، أنه لم يتم التشاور مع الفلسطينيين بشأن ورشة ستعقدها الولايات المتحدة الأمريكية في البحرين، الشهر المقبل، لبحث الاستثمار الدولي في الأراضي الفلسطينية.

وأعُلن في واشنطن والمنامة، الأحد الماضي، أن الشق الاقتصادي من خطة السلام الأمريكية المعروفة باسم "صفقة القرن"، سيُطلق الشهر المقبل، يومي الخامس والعشرين والسادس والعشرين من حزيران/ يونيو القادم.

المصدر: فلسطين الآن