الخميس 27 يونيو 2019 11:07 ص

تغنيك عن الفوتوشوب.. برمجيات مجانية لتحرير الصور

الإثنين 27 مايو 2019 10:12 ص بتوقيت القدس المحتلة

تغنيك عن الفوتوشوب.. برمجيات مجانية لتحرير الصور
أرسل إلى صديق

في السنوات القليلة الماضية، سطع نجم برمجيات شركة "أدوبي" لتغدو غنية عن التعريف، حتى أصبح اسم الفوتوشوب مثلا ملازما لتعديل الصور وتحريرها وكأنه لا يوجد أي برنامج آخر يمكنه القيام بهذه المهمة. بالطبع لا نسفّه من أهمية الفوتوشوب، فهو البرنامج الرائد في تصميم الصور وتحريرها، والصديق الوفي الأول للمصممين والمصورين المحترفين. لكننا كأشخاص غير محترفين، قد نحتاج إلى تعديل صورنا وإضافة لمستنا الخاصة عليها بين الفينة والأخرى، وليس معقولا في كل مرة نحتاج إلى تحرير صورة ما إما أن نستخدم نسخة مقرصنة من البرنامج وإما ندفع ما يصل إلى 30 دولارا أميركيا شهريا. لذا، سوف نستعرض خلال هذا التقرير مجموعة مميزة من البرمجيات المجانية التي يمكن الاعتماد عليها كبدائل مجانية للفوتوشوب.

لا تخلو قوائم ترشيحات برمجيات تحرير الصور من برنامج "جي آي إم بي"، الذي يُعتبر البرنامج المجاني مفتوح المصدر الأكثر شعبية بين المهتمين بمجال تصميم الجرافيك. نعم، هذا صحيح، فالبرنامج يتخطى حدود كونه مجرد برنامج لتحرير الصور، حيث يوفر مجموعة كبيرة من مزايا وخصائص البرامج الاحترافية المدفوعة مثل الفوتوشوب، لكن بشكل مجاني تماما. يتضمن البرنامج طبقات للعمل شبيهة بطبقات الفوتوشوب، وفرشا وأقنعة قابلة للتخصيص بالكامل، وفلاتر بجودة عالية، وأدوات لتحسين الصور تلقائيا، وحزما متكاملة للرسوم المتحركة.

إلى جانب كون البرنامج محررَ صورٍ متميزا ذا طيف واسع من الأدوات التي تعمل بسلاسة لتمنحك كامل الحرية لإضفاء إبداعك ولمستك الشخصية على الصور والتصاميم، فإن أكثر ما يميزه هو أنه برنامج مفتوح المصدر، تلك الميزة التي منحت فئة كبيرة من المستخدمين والمساهمين إمكانية إنشاء العديد من الخصائص والمزايا والأدوات الإضافية المتوفرة للتنزيل والتثبيت بشكل منفصل، علاوة على إمكانية إضافة ملحقات الفوتوشوب ذاتها إلى البرنامج واستخدامها بسلاسة.

يتميز البرنامج كذلك بواجهة استخدام فريدة عالية التخصيص تجمع كل صناديق الأدوات واللوحات والقوائم مع بعضها في نافذة واحدة، ما يُسهّل العمل على المشاريع المعقدة، ويمنح البرنامج مظهرا ذكيا يشبه الفوتوشوب، لكنه قد يكون محيّرا بعض الشيء إذا كنت ترغب في العمل على مشاريع بسيطة. يوفر البرنامج دليل استخدام تعليميا متميزا يشرح خصائص البرنامج ومزاياه كافة، وكيفية استخدامها خطوة بخطوة. يتميز البرنامج بأنه متعدد المنصات ومتوافق مع أنظمة التشغيل المختلفة مثل: مايكروسوفت ويندوز ولينكس وماك أو إس. كما أنه متاح بنحو 17 لغة، من بينها الإنجليزية، والفرنسية، والإسبانية، والبرتغالية، وغيرها. لتنزيل البرنامج من هنا.

على نقيض برنامج "جي آي إم بي" الذي يوفر واجهة استخدام عالية التخصيص تناسب المشاريع المعقدة والمستخدمين المحترفين، يهدف برنامج "فوتو بوس برو" إلى إيجاد أرضية وسط بين كلٍّ من المستخدمين المبتدئين والمحترفين، بين المشاريع البسيطة كتحرير الصور والمشاريع المعقدة التي تتألف من طبقات عدة وتصاميم متداخلة، ذلك من خلال توفير واجهتين مختلفتين، الأولى مخصصة للمبتدئين، والأخيرة مخصصة للمحترفين، يمكن التنقل من إحداهما إلى الأخرى بنقرة واحدة.

على غرار الفوتوشوب، الذي يُعد بمنزلة المثل الأعلى لكافة برمجيات هذه القائمة، يوفر البرنامج أغلبية خصائص ومزايا الفوتوشوب، بداية من أدوات التحرير الرئيسية البسيطة وأدوات التصحيح التلقائي، وطبقات العمل وفرش النسخ والاستنساخ والأقنعة القابلة للتخصيص، وأدوات تنقية الألوان والفلاتر عالية الجودة، وصولا إلى العديد من المكونات الإضافية مثل: الإطارات والقوالب وغيرها. لكن يمكن اعتبار خيار الانتقال السلس بين واجهتي الاستخدام هي الميزة الكبرى للبرنامج التي تجعله فريدا عن غيره من البرمجيات المجانية.

فمثلا، إذا كنت مستخدما مبتدئا واخترت التخصيص لواجهة الاستخدام البسيطة، لن يتشتت انتباهك بواسطة خيارات الاستخدام المعقدة كصيغة الصور والمرشحات والتأثيرات التفصيلية الأكثر تعقيدا. على الجانب الآخر، إذا كنت محترفا ترغب في العمل على مشاريع معقدة، ستتمكن من إنجاز عملك ببساطة عند اختيار واجهة الاستخدام الاحترافية التي تحتوي على دعم الماسحات الضوئية والكاميرات الرقمية، مع أدوات التحرير ووظائف التحسين المتقدمة للصور، وأدوات إنشاء تصاميم رسومات الحاسوب والمؤثرات الخاصة، وأدوات التحديد والطبقات والأقنعة والتدرجات وأنماط الملمس وغيرها.

رغم أن تعدد واجهات الاستخدام يُعتبر مزية تحسب للبرنامج، وأن واجهة الاستخدام البسيطة واضحة للغاية ومرتبة بعناية، فإن واجهة الاستخدام الاحترافية تضم عدة أدوات مرتبة عشوائيا، ما يجعل المستخدمين بحاجة إلى بعض الوقت للاعتياد عليها، وفقا لمراجعة موقع "رادار التقنية" (TechRadar) المختص بتقديم نصائح شراء البرمجيات والأدوات التكنولوجية. كذلك أكبر مساوئ البرنامج تكمن في وضع حدٍّ لحجم ملفات العمل النهائية، حيث إن أقصى جودة ممكنة لحفظ المشاريع هي 1.024 * 2.014 بكسل. ولكن إذا كنت ترغب في حفظ مشاريع العمل بدقة أعلى يجب عليك الترقية إلى الإصدار المدفوع الذي تبلغ تكلفته نحو 25 دولارا أميركيا تُدفع لمرة واحدة. لتنزيل البرنامج من هنا.

برنامج "بيكسلر" (PIXLR) هو أداة قائمة على متصفح الويب، ويُعتبر بمنزلة محرر صور احترافي متكامل يحتوي على كافة الأدوات اللازمة لتحرير الصور والتعديل عليها سواء كنت مبتدئا أو ذا خبرة عميقة في تحرير الصور. لا يُعتبر البرنامج مجرد أداة بسيطة لتعديل الصور، بل يعتمد على نظام الطبقات في العمل على غرار الفوتوشوب وغيره من برامج التحرير الاحترافية، مع مزايا وخصائص تمتد لأكثر من ذلك بكثير خاصة بعدما أصبح تابعا لشركة "أوتوديسك" الرائدة في برمجيات التصميم والنمذجة ثلاثية الأبعاد.

يمتلك البرنامج العديد من القواسم المشتركة مع برنامج "جي آي إم بي" الذي تصدّر قائمة ترشيحاتنا، فيما يتعلق بواجهة الاستخدام، فيمكننا القول إن واجهة الاستخدام متشابهة إلى حدٍّ كبير، حيث تُدمج كل صناديق الأدوات واللوحات والقوائم مع بعضها في نافذة واحدة. يحتوي البرنامج على أكثر من مليوني إضافة ومؤثر من التأثيرات المجانية، والتركيبات والفلاتر المميزة والأقنعة والأدوات التي تعمل بنمط الفوتوشوب نفسه، ويمكن استخدامها بسلاسة للتعديل على الصور وقصها ودمجها مع صور أخرى، فضلا عن ضبط توازن الألوان وإصلاح التشبع والإضاءة والدفء والسطوع وغيرها.

إضافة إلى العديد من الأدوات الجمالية التي يمكن استخدامها في التعديل على الصور الفوتوغرافية لجعلها في أفضل حلّة ممكنة من خلال ضبط كل جانب من جوانب الصور بداية من تغيير الألوان وتحسين الوجه والبشرة وإزالة الشوائب والبقع وإخفاء التجاعيد والبثور، وتبييض الأسنان وزيادة لمعانها، وتغيير لون العين وزيادة اتساعها وغيرها من الأدوات الجمالية الأخرى.

يتميز البرنامج بتوفير عدة إصدارات مختلفة تتوافق مع متصفح الويب، والهواتف الذكية باختلاف أنظمة تشغيلها. لكن يرجى الانتباه أن إصدار متصفح الويب هو الأكثر تكاملا الذي يعتمد على الطبقات في طريقة العمل. البرنامج متوفر بأكثر من 10 لغات، من بينها العربية، والإنجليزية، والفرنسية، والإيطالية، والألمانية، والإسبانية، وغيرها. كما أنه مجاني بالكامل، ولكن يمكن الترقية إلى إصدار مدفوع لكي تستطيع الحصول على بعض الأدوات القوية التي تقتصر على النسخة المدفوعة. للذهاب إلى إصدار الويب من هنا، لتنزيل تطبيق هواتف الأندرويد من هنا، ولهواتف آبل من هنا.

برنامج "Paint.NET" هو بديل متكامل لبرمجيات تحرير الصور الأكثر تعقيدا التي تتطلب بعض الاحترافية حتى يستطيع المستخدمون التعامل معها بسلاسة. على نقيض برنامج "جي آي إم بي" الذي يعتمد على واجهة استخدام معقدة تلائم المحترفين في المقام الأول، فإن هذا البرنامج يضع نفسه في زاوية تحرير الصور والتعديل عليها فقط، ما يجعله يتميز بواجهة استخدام بسيطة بديهية مبتكرة، صُمم كل عنصر من عناصرها ليكون سهل التعلم دون أي مساعدة أو حتى بذل مجهود يُذكر، للوصول في النهاية إلى نتيجة مرضية في أسرع وقت ممكن.

على خُطى أغلبية البرمجيات الاحترافية، يعتمد هذا البرنامج في العمل على نظام الطبقات الذي يتيح لك تحرير مساحات محددة من صورتك، أو بناء صورة من عدد من الأقسام المختلفة. يضم البرنامج العديد من المؤثرات الخاصة لتحسين وتعزيز الصور الخاصة بك، بداية من التصحيح التلقائي وأدوات تعديل سطوع الصور وتباينها وتدرجها وتشبعها، وأدوات إزالة العين الحمراء والضوضاء، علاوة على التأثيرات ثلاثية الأبعاد، وأدوات رسم الأشكال والرسوم والمنحنيات، ومحرر النصوص.

يتميز البرنامج بدعم الكثير من الإضافات المميزة التي أنشأها المبرمجون المتطوّعون ضمن المجتمع الرقمي للبرنامج، نظرا لكونه مفتوح المصدر في المقام الأول. كما يتميز بأداة الحفظ المميزة التي تسجل كل خطوة تقوم بها، وبالتالي يمكنك التراجع عن أي خطوة لم تنل إعجابك. يتوافر البرنامج بأكثر من 20 لغة، من بينها الإنجليزية، والألمانية، والهندية، والصينية، واليابانية، وغيرها. لتنزيل البرنامج من هنا.

بدأ برنامج "كانفا" (Canva) الذي أُطلق في 2012 كأداة مميزة على الويب لإنشاء التصاميم والتعديلات البسيطة على الصور دون الحاجة إلى مهارات تصميم الجرافيك، لكن مع الوقت غدا التطبيق بمنزلة منصة متكاملة لتعديل الصور وإنشاء تصميمات الجرافيك وصنع الإنفوغرافات والرسوم البيانية والمخططات المرئية. يمتلك البرنامج العديد من القواسم المشتركة مع برنامج "بكسلر" فيما يتعلق بواجهة الاستخدام، لكن على مستوى أكثر بساطة بدون تعقيدات البرامج الاحترافية.

يتميز البرنامج باحتوائه على مكتبة مميزة تضم أكثر من 80 ألف نموذج وقالب تصميمي مجاني وأكثر من 3 ملايين صورة، إضافة إلى الكثير من فلاتر الصور المميزة وملايين الأيقونات والرموز والأشكال والعناصر والمئات من الخطوط المثالية، ما يُمكّنك من تحرير صورك الشخصية بسهولة مع إضافة اللمسات الجمالية باستخدام الفلاتر وأدوات ضبط السطوع والتشبع والتباين، وإنشاء الإنفوغرافات الفريدة وعرض الإحصاءات والأرقام بطريقة مرئية مميزة سهلة الفهم، باستخدام الرسوم البيانية والمخططات الهيكلية الفنية شديدة العذوبة والخرائط الذهنية عالية الجودة.

يعتمد على البرنامج أكثر من 10 ملايين مستخدم في 179 بلدا حول العالم في صُنع أكثر من 300 مليون تصميم وإنفوجراف مميز، إضافة إلى ما يزيد على 10 آلاف شركة وعلامة تجارية عالمية من بينها: موقع هافينغتون بوست، ومنصة "هب سبوت" (HubSpot) لخدمات التسويق والمبيعات، وغيرها. يدعم البرنامج أكثر من 35 لغة مختلفة، من بينها التركية، والإنجليزية، والفرنسية، والإيطالية، والألمانية، والهولندية، والإسبانية، والنرويجية، والبرتغالية، والرومانية، والبولندية، والصينية، والكورية، وغيرها.

يتميز البرنامج بتوفير عدة إصدارات مختلفة تتوافق مع متصفح الويب، والهواتف الذكية باختلاف أنظمة تشغيلها، إلى جانب الباقة الأساسية المجانية التي يوفرها البرنامج، يوجد اثنتين من الباقات المدفوعة ذات الخصائص والإضافات المتقدمة، الأولى مناسبة للأعمال التجارية والمشاريع المتوسطة وتتراوح تكلفتها بين 10 و13 دولارا أميركيا وفقا لطريقة الدفع، بينما تناسب الباقة الثانية الشركات الكبيرة والمؤسسات الضخمة وتعتمد تكلفتها على عدد الأعضاء المستخدِمين للمنصة وطبيعة الاستخدام. للذهاب إلى إصدار الويب من هنا، لتنزيل تطبيق هواتف الأندرويد من هنا، ولهواتف آبل من هنا.

أخيرا، البرامج والأدوات السابقة هي البدائل الأفضل على الإطلاق التي يمكن الاعتماد عليها في تحرير وتعديل الصور الشخصية وإنشاء التصاميم المميزة. لكن رغم ذلك، فإن جميع البرمجيات السابقة لا تُعتبر بديلا يغني تماما عن برنامج الفوتوشوب بالنسبة لمصممي الجرافيك المحترفين الذين يعتبر تصميم الجرافيك مجال عملهم ومصدر رزقهم، نظرا لفقر هذه البرمجيات في الأدوات الاحترافية وتكاملها مع برمجيات التصميم الأخرى.

المصدر: وكالات