الخميس 20 يونيو 2019 10:17 ص

فضل صيام 6 من شوال

الخميس 06 يونيو 2019 09:04 ص بتوقيت القدس المحتلة

فضل صيام 6 من شوال
أرسل إلى صديق

غزة - فلسطين الآن

بينت الأحاديث النبوية الشريفة فضل صيام ستة من شهر شوال، حيث تطرح بعض التساؤلات عن حكم صيام هذه الأيام التي تحمل ثواب عظيم للمسلم.

ومن المعلوم أنه ليس هناك أيام محددة من الشهر لصيام الستة من شوال، فالأمر واسع فمن شاء صام في أوّله، أو في نصفه، أو آخره، أو وزّعها بين أوله وآخره ونصفه فلا يشترط التتابع في صيامها.

حكم  صيام ستة من شوال:

صوم ستة أيام من شهر شوال، نوع من أنواع صوم النفل، وشهر شوال هو الشهر العاشر في ترتيب شهور السنة الهلالية، ويقع بعد شهر رمضان، ويستحب صيام ستة أيام منه سواء كانت متوالية أو متفرقة، باستثناء أول يوم من شهر شوال الذي هو يوم عيد الفطر، فلا يجوز الصوم فيه، حيث أنه يحرم صيام يومي العيد الفطر والأضحى.

فضل صيام ست من شوال:

وفضل صيام هذه الأيام عظيم عند الله سبحانه وتعالى، فصيام هذه الأيام بعد رمضان يعادل صوم الدهر كله، وهذا ما ذكره نبينا صلى الله عليه وسلم في قوله: (من صام رمضان ثم أتبعه ستًّا من شوال كان كصيام الدهر).

يدل على استحباب صيام ست من شوال ما أخرجه مسلم في صحيحه: «عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أنه حدثه أن رسول الله  قال: "من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر"». وفي رواية: «من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال فكأنما صام الدهر».

المصدر: فلسطين الآن