الأربعاء 19 يونيو 2019 09:58 ص

مرضى النوبة القلبية يتأخرون في طلب المساعدة لهذه الأسباب

الخميس 06 يونيو 2019 06:00 م بتوقيت القدس المحتلة

مرضى النوبة القلبية يتأخرون في طلب المساعدة لهذه الأسباب
أرسل إلى صديق

وجد بحث جديد نُشر في المجلة الأوروبية للتمريض القلبي الوعائي، أن المرضى الذين عانوا من أعراض النوبة القلبية انتظروا بمعدل ثلاث ساعات قبل طلب المساعدة الطبية، مع تأجيل بعض البحث عن الرعاية لأكثر من 24 ساعة.

وبحسب الخبر الذي نشرته صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، شملت الدراسة 326 مريضا يخضعون لعلاج حاد لأزمة قلبية أولى أو ثانية، وتمت دعوتهم لاستكمال استبانة تقيم عواطفهم واتجاهات حركتهم قبل طلب المساعدة في أثناء الأزمة القلبية.

ووجدت الدراسة أن المرضى الذين أصيبوا بالنوبة القلبية ينتظرون فترة طويلة للغاية للحصول على الرعاية؛ بسبب الخوف والفشل في فهم الأعراض.

وأشار المرضى إلى أنهم شعروا بفقدان السيطرة على أنفسهم عندما عانوا من الأعراض.

ويعتقد الخبراء الطبيون أن مرضى النوبة القلبية ينتظرون وقتا طويلا للعمل على الأعراض، وطلب المساعدة؛ بسبب القلق، وعدم فهم الحالة.

ولفتت الصحيفة إلى أسباب التأخير تتضمن عدم القدرة على التصرف، الذي كان له تأثير كبير على المرضى الذين انتظروا أكثر من 12 ساعة.

وذكر المرضى أن أسبابهم لعدم طلب المساعدة شملت ما يلي: "لقد فقدت كل القدرة على التصرف عندما بدأت الأعراض"، "لم أكن أعرف ماذا أفعل عندما تظهر لي الأعراض"، و"شعرت أنني فقدت السيطرة على نفسي عندما أصبت بأعراضي".

وقالت مؤلفة الدراسة "كارولين نيمارك" من مستشفى جامعة كارولينسكا في السويد: "هذا التجمد "التسمر في المكان" في أثناء أعراض النوبة القلبية المستمرة لم يظهر أو يُدرس من قبل".

وتابعت: "في الوقت الحالي، لا نعرف لماذا يتفاعل بعض المرضى بهذه الطريقة، ربما يكون مرتبطا بالخوف أو القلق"، موضحة أنه "يجب أن يكون هذا عنصرا جديدا في تثقيف الناس حول ما يجب عليهم فعله عندما تظهر عليهم أعراض الأزمة القلبية".

وأوضح الخبر أن الفشل في تشخيص أعراض النوبة القلبية بدقة يؤثر أيضا على من تأخروا في طلب الرعاية لأكثر من 12 ساعة، وقال المرضى إن الأمر استغرق وقتا طويلا لفهم أعراضهم، وظنوا أن علامات التحذير سوف تمر، واعتقدوا أنهم لم يكونوا جادين بما فيه الكفاية لطلب المساعدة الطبية.

ومع ذلك، قال المرضى الذين حددوا بدقة أعراض نوبة قلبية وطلبوا المساعدة الطبية بسرعة، إنهم يعرفون أن الأعراض خطيرة، وإنهم على علم بالمكان الذي يجب أن يذهبوا إليه للحصول على المساعدة.

وقالت "كارولين": "لقد أظهر بحثنا أن بعض المرضى يعتقدون أن أعراضهم ليست خطيرة بما يكفي لاستدعاء سيارة إسعاف".

وأضافت: "يعتقد آخرون أن وحدة العناية المركزة مغلقة في منتصف الليل، ربما لأنهم لا يفكرون بوضوح في أثناء الحدث".

يُذكر أن "النوبة القلبية"، احتشاء عضلة القلب الحاد، هو حالة طوارئ طبية خطيرة يتم فيها إعاقة تدفق الدم إلى القلب فجأة، وعادة ما يكون ذلك بسبب جلطة دموية، حسبما ذكرت هيئة الصحة الوطنية البريطانية.

ويمكن أن تشمل أعراض الأزمة القلبية ألما في الصدر وضيق تنفس وشعورا بالضعف و/ أو دوارا، والشعور بالقلق الشديد.

المصدر: وكالات